ميسي ينفجر.. و ينذر بموسم صفري

السبت، 18 يوليو 2020




مروان كريم - خرج الأرجنتيني ليونيل ميسي بتصريحات نارية و ذلك عقب خسارة فريقه أمام ضيفه أوساسونا بنتيجة 1-2 في إطار الجولة 37 من الليغا، ليتوج بذلك الغريم ريال مدريد رسمياً بلقب الدوري ال34 في تاريخه.
وأكد قائد البارسا على استحقاق الملكي للقب، مشيراً في نفس الوقت إلى أن سوء مستوى الفريق الكاتالوني على مدار الموسم الحالي كان سبباً رئيسياً في خسارة بطولة الدوري حيث قال " اليوم ظهرنا كفريق ضعيف .. الفرق أصبحت تفوز علينا فقط لأنهم يملكون طاقة أكثر منا "
وأضاف ميسي قائلاً "منذ شهر يناير وكل شئ يحصل بالنادي غريب وسيئ" في إشارة واضحة لقضية إقالة فالفيردي و تعيين سيتيين خلفاً له، فمعظم التقارير الصحفية التي وردت مؤخراً تشير إلى وجود شرخ كبير في العلاقة بين كوادر الفريق و الطاقم التدريبي.
توتر بدا جلياً في تصريحات ميسي التي انتقد فيها تأكيد المدرب ستيتيين خلال فترة التوقف، على قدرة الفريق على التتويج بدوري الأبطال حيث قال ليو " بعد روما ، ثم ليفربول الجمهور بدأ ينفذ صبره معهم حق لأننا لم نعوضهم .. قلت سابقا أننا بهذا الفريق لن نحقق دوري الأبطال وقالوا بلا نستطيع .. نحن لم نحقق الدوري حتى.." في إشارة إلى تصريحاته السابقة التي كان قد نبه فيها من افتقار الفريق للمستوى المطلوب للمنافسة على البطولة الأوروبية.
وضعية جعلت الصحافة الكاتالونية تصف الخرجة الاعلامية لميسي، بالزلزال الذي قد يعصف بمدرب الفريق و الذي قد تمتد تداعياته لتطال إدارة بارتوميو، إذ تعتبر هذه الأخيرة في وضعية لا تحسد عليها، فغياب السيولة المادية جراء أزمة الوباء، سيجعل مهمتها في تهدئة غرفة الملابس و الجماهير عبر تغيير المدرب و عقد الصفقات الضخمة، أمراً في غاية الصعوبة، ما ينذر بصيف ساخن داخل أروقة الكامب نو خاصة إذا ما ختم الفريق موسمه المخيب بإقصاء مبكر من دوري الأبطال.
إقصاء تنبأ به ميسي في ختام تصريحاته بقوله " إذا لم نتغير سوف نخسر أمام نابولي أيضاً" في ردة فعل أقل ما يقال عنها أنها صادمة، من لاعب تعودنا على عدم إدلائه بتصريحات مماثلة.

google+

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق