لقب جديد في خزائن الديوك الفرنسية!

الاثنين، 11 أكتوبر 2021




أحمد حرب - توج المنتخب الفرنسي بلقب دوري أمم أوروبا في نسختها الثانية بعد قلب الطاولة على المنتخب الإسباني في المشهد الختامي بهدفين لهدف.
وأستطاع أويارزابال تسجيل الهدف الأول لصالح الإسبان قبل أن يعود كريم بنزيما سريعاً ويسجل التعادل، ويأتي الدور على كيليان مبابي ويسجل هدف الفوز، ليصبح المنتخب الفرنسي أول منتخب يتوج بالألقاب: (كأس العالم، كأس أمم أوروبا، دوري أمم أوروبا).
من شاهد المباراة يوم أمس، يعلم جيداً دور كريم بنزيما طوال أوقات المباراة، فكان يلعب بشكل جماعي أكثر من الفردي، ففي الشوط الأول إستطاع مراوغة الحارس وأختار التمرير لزميله على أن يسددها لكن الدفاع قطعها، فدور كريم كان أكثر أهمية بتسجيله هدف التعادل من فرصة شبه ميتة.
وهذا ما أحتاج إليه المنتخب الإيطالي، الذي ما أن تلقى الهدف الأول من إسبانيا تراخى، حتى أهدر إنسيني هدف محقق والمرمى خالي، ليتلقوا الهدف الثاني القاتل في المباراة وتستحوذ إسبانيا على كافة أرجاء الملعب.
مشكلة كيليان مبابي أستمرت بالأمس، فاللاعب عندما يُعتمد عليه كنجم الفريق وفي المباريات الهامة، تتشرد أفكاره، وتبتعد عن الملعب، فيصبح همه الوحيد تسجيل هدف للتقليل من هذا الضغط، ولكن ورغم تسجيله الهدف أستمر في الضياع الذهني، وهذا أمر منطقي للاعب بعمره ولكن المشكلة إن أستمرت هذه المعاناة في قادم الأعوام.
من شاهد الإحصائيات، سيرد ماذا أقول عن مبابي! هو من صنع وهو من سجل فأين الضياع! لكن كيليان أهدر 3 أهداف محققة كانت تذهب إسبانيا في مقتل، وعند التسديد يتضح على معالم مبابي التوتر الشديد، وهو نفس الأمر الذي شاهدناه أمام سويسرا في اليورو الأخير، وأمام بايرن ميونيخ في نهائي دوري أبطال أوروبا.
في النهاية إنتصرت فرنسا على إسبانيا، وحصد ديديه ديشامب ومبابي وبوغبا على لقب جديد، كما حصد كريم بنزيما أولى ألقابه الدولية، وأصبحت تأخذ البطولة محمل الجد لدى معظم المنتخبات، فالننتظر نسخة جديدة مليئة بالإثارة.

google+

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق