مانشستر والبارسا .. عندما تدرك أن الزمن لا ينتظرك أبداً !

الثلاثاء، 8 نوفمبر 2022




حازم ملحم - قبل سنوات ليست بعيدة كان الفريقان يتنافسان بين بعضهم البعض، في أسمى بطولات أوروبا ليثبتوا علوَّ كعبِ أحدهم على الآخر ، فلا أحد ينسى تسديدة سكولز التي بسببها عمّ الصمت على تلك المدينة الإسبانية. 
ليمر عام بعدها ويقفز الفتى الأرجنتيني بضعة أمتار في الهواء ويطلق برأسه الصغير "رصاصة الرّحمة " تلك التي لم نفهمها إلى يومنا هذا بعد.
وننتظر بعدها أيضاً لنرى لوحة المارافيا وهو يرسم تلك اللّوحة على شباك فان ديرسار في ويمبلي.
ثلاث أعوام تقريباً وهم يسيطرون على المشهد الأول في أوروبا من موسم 2009 إلى موسم 2011.
تبدل الحال اليوم فذبلت الوردة الحمراء إلى الأبد وذلك الشاب الأصلع الذي غير أحوال أوروبا حط الرحال اليوم مع سماوي مانشستر.
أما عن اليونايتد والبارسا اليوم، تبدلت أحوال الفريقين فاليونايتد اليوم مع تين هاغ يحاول أن يعود لما عاهدناه عليه ، أما بارسا مع تشافي الحالي يعيد ترميم نفسَه ويعود لسكة خوض البطولات والنهائيات.
بمناسبة عودة المواجهات بين البارسا واليونايتد لكن هذه المرّة من باب الدّوري الأوروبي ، فعندما ندرك أن الوقت لا ينتظرنا وأن الأيام تجري بسرعة...
وأنه لدوام الحال من المحال !

google+

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق