نادي كريستال بالاس الإنجليزي

شعار كريستال بالاس

نادي كريستال بالاس، نادٍ كرة قدم إنجليزي، يقع في منقة نوروود الجنوبية الواقعة في لندن عاصمة انجلترا.

بطاقة كريستال بالاس التعريفية:

تاريخ تأسيس نادي كريستال بالاس : 1905

ملعب نادي كريستال بالاس الرسمي : ملعب سلهرست بارك

سعة ملعب نادي كريستال بالاس سيتي "سلهرست بارك" : 26,255 متفرج.

عدد القاب وبطولات كأس رابطة المحترفين التي فاز بها كريستال بالاسالوصيف لمرة واحدة.


شعار نادي كريستال بالاس

نبذة تاريخية عن نادي كريستال بالاس:

كريستال بالاس، نادي كرة قدم إنجليزي تأسس قبل أكثر من 100 عام، لكنه لم يفز بأي لقب مهم طوال تاريخه.

وينتمي كريستال بالاس إلى العاصمة الإنجليزية لندن، وأقيم النادي في مكان معرض كريستال بالاس للصناعات الشهير، وذلك لأن مؤسسيه كانوا من العمال في المعرض، والذي كان مصنوعاً من الزجاج وكان مميزاً آنذاك بشكله، وهذا ما أعطى لاعبو النادي لقب الزجاجون.

ويدين كريستال بالاس في بداياته لنادي أستون فيلا ، حيث لجأوا إليه عند التأسيس عام 1905، فقام أستون فيلا بإعطائهم قمصاناً تحمل ألوانه، وهو ما استمر معهم حتى عام 1918، إضافة إلى منحهم هيكلة واضحة لإدارة النادي واللاعبين.

ويعد أيان رايت ، أشهر لاعب في تاريخ كريستال بالاس، وهو صاحب 33 مباراة دولية سجل فيها 9 أهداف، علماً أنه لعب 6 سنوات مع كريستال بالاس، سجل خلالها 90 هدفاً في بطولة الدوري قبل الانتقال إلى ارسنال ليتألق هناك.

ويعد موسم 1990-1991 أفضل مواسم كريستال بالاس على مستوى بطولة الدوري الإنجليزي، حيث احتل المركز الثالث (69 نقطة) خلف كل من حامل اللقب ارسنال (83 نقطة) ووصيفه ليفربول (76 نقطة).

ولن تنسى جماهير كريستال بالاس ذكرى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي من عام 1990، حيث تعادلوا مع مانشستر يونايتد 3-3 ليتم إعادة اللقاء، ويخسر الفريق 0-1، ويحصل السير أليكس فيرجسون على أول بطولة له مع الشياطين الحمر بفضل هدف لي مارتن.


أغلى صفقة في تاريخ كريستال بالاس .. تغييرات سريعة

وصول المدرب ألان باردو إلى كريستال بالاس خلق حالة من الحماس في صفوف النادي اللندني، حيث احتل معهم المركز العاشر في موسم 2014-2015.

% وفي صيف موسم 2015-2016، اشترى نادي كريستال بالاس لاعب خط الوسط الفرنسي يوهان كاباي مقابل 10 مليون جنيه استرليني تقريباً، ليصبح أغلى لاعب في تاريخ النادي.

شراء كاباي بهذا السعر قادماً من باريس سان جيرمان لم يكن صدفة، بل لتألقه من قبل في نيوكاسل يونايتد تحت قيادة باردو.

لم يخيب يوهان كاباي الظن في الموسم الأول، فساعد الفريق على عدم الدخول في معركة الهبوط، كما أنه ساعد كريستال بالاس على الوصول لنهائي كأس الاتحاد الإنجليزي في موسم 2015-2016.

لم يطل بقاء كاباي في المركز الأول، لأن الموسم التالي شهد تراجعه إلى المركز الثالث بالتعاقد مع كريستان بنتيكي مقابل 31 مليون يورو وتاونسند مقابل 16 مليون يورو.


رقصة الندم .. مدرب كريستال بالاس

شهد نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي بين كريستال بالاس ومانشستر يونايتد لقطة تاريخية، وصفها كثيرون بقولهم "رقصة الندم".

فخلال ذلك اللقاء، تقدم كريستال بالاس في الدقيقة 78 عبر بانشيون، الأمر الذي دفع المدرب الآن باردو للاحتفال برقصة مجنونة وكأن اللقاء انتهى.

3 دقائق بعد هذا الهدف شهد تسجيل خوان ماتا هدف التعادل،ثم سجل لينجارد في الدقيقة 111 من الأوقات الإضافية هدف الحسم والفوز.

المدرب آلان باردو علق بعد خسارة كريستال بالاس المباراة والكأس قائلاً "أتمنى أن تغفروا لي رقصتي، فلقد استمتعت بها"

فيديو رقصة مدرب كريستال بالاس:



تغيير اسم الزجاجون "عمال الزجاج" إلى النسور

في عام 1973 أقدمت إدارة نادي كريستال بالاس على قرار جريء، حيث أعلنت أن الفريق لم يعد يحمل اسماً مستعاراً "الزجاجون" ، بل إن اسمهم الجديد هو النسور، وعملت على تغيير ألوان القميص بعض الشيء.

ورغم هذا القرار، فإن وسائل الإعلام والمشجعين ما زالوا يطلقون على كريستال بالاس لقب الزجاجون، وكذلك لقب النسور في مناسبات أخرى.

ويعود سر تسمية النادي بالنسور، إلى استيحاء المدرب مالكولم أليسون هذا الشعار من نادي بنفيكا البرتغالي، حيث أظهر إعجابه بالأجواء والشخصية التي يملكها ذلك النادي، لينقل الاسم إلى كريستال بالاس.


الهبوط الأغرب ورقم قياسي بالهبوط!

يملك كريستال بالاس قصة سيئة مع الهبوط بشكل عام، فهو صاحب رقم قياسي بالهبوط من البريميرليج، حيث هبطوا تاريخياً في النظام الحديث 4 مرات هي 1993, 1995, 1998 و2005، وهو رقم يشترك به مع نورويتش سيتي.

لكن كريستال بالاس يملك أيضاً رقماً قياسياً سيئاً مع الهبوط في البريميرليج، حيث انه الفريق الوحيد الذي هبط تاريخياً رغم أنه أنهى الترتيب في المركز الرابع من المراكز الأخيرة، أي في المركز 19 من أصل 22.

حيث انه في ذلك الموسم تقرر هبوط 4 فرق، لخفض عدد أندية البريميرليج من 22 إلى 20، وراح كريستال بالاس ضحية ذلك ، وبقي هو الوحيد الذي ينهي الدوري في ترتيب أفضل من أخر 3 ويهبط، لأنه بعد ذلك بات الهبوط دوماً لأخر 3 في الدوري.


هبوط كريستال بالاس الفريد من نوعه


أقصر فترة مدرب في تاريخ البريميرليج ... أسوأ بداية في التاريخ!

خلال موسم 2017-2018 السيء والقاسي على كريستال بالاس، حقق الفريق رقماً قياسياً سلبياً.

فقد تمت إقالة المدرب فرانك دي بوير، الذي ارتبط مع النادي بعقد مدته 3 سنوات، بعد 4 مباريات فقط في الدوري الإنجليزي، خسرها جميعاً، ولم يسجل أي هدف.

هذه الأرقام المرعبة، دفعت إدارة كريستال بالاس لإقالته فوراً، وجلب مدرب مخضرم وخبرته كبيرة مثل روي هودجسون.

مع هذه الإقالة السريعة، بات فرانك دي بوير أسرع مدرب تتم إقالته في تاريخ الدوري الإنجليزي، حيث كان الرقم السابق يعود إلى ليس ريد مدرب تشارلتون السابق والذي أقيل في عام 2006 بعد 7 مباريات.

وتم توجيه كثير من الانتقادات إلى المدرب دي بوير، لأنه حاول تطبيق فلسفة كرة قدم لا تناسب لاعبيه وقدراتهم، لكن أيضاً رأى البعض أن كريستال بالاس تسرع بالإقالة، فليس من المنطق إقالة مدرب بعد 4 مباريات دوري فقط!

خروج دي بوير من كريستال بالاس، لم تكن نهاية المعاناة، فقد فشل الفريق في تحقيق أي هدف أو أي نقطة في أول 7 مباريات من الدوري، لتكون أسوأ بداية لنادي في تاريخ الدوري الإنجليزي.

وقد احتاج كريستال بالاس إلى 11 دقيقة في المباراة الثامنة ليسجل هدفه الأول، الذي للمصادفة جاء بأقدام أحد لاعبي الخصم تشلسي ، وهي المباراة التي فجر فيها كريستال بالاس مفاجأة بالفوز على حامل اللقب آنذاك 2-1 منهياً تلك البداية السيئة.

641 دقيقة هو الرقم الذي احتاجه كريستال بالاس ليسجل أول هدف له خلال الموسم، ليصنع رقماً تاريخياً سلبياً في سجل البدايات الأسوأ في البريميرليج.

الرقم يصبح أكبر حيث يمكن اعتباره 731 دقيقة عند معرفة أنه لم يسجل في المباراة الأخيرة من الموسم السابق، وهو رقم قياسي في عدد الدقائق المستمرة "ليس في نفس الموسم" من دون تسجيل.


فرانك دي بوير .. مدرب كريستال بالاس

فتيات التشجيع وجزء من شخصية كريستال بالاس

كريستال بالاس، على العكس من غيره من أندية الدوري الإنجليزي، لا يتردد بالإقدام على وسيلة غريبة للترفيه وجلب الجماهير، ألا وهي عارضات أزياء جميلات يشغلن مهنة قياديات التشجيع.

% فبالإضافة للفيديوهات الترويجية الذي تم تصويرها من قبلهن، والتي تتسم بالجرأة، فإنهن يتولين قيادة دخول الفرق في كل مباراة على ملعب الفريق، وووصفتهن صحيفة ميرور في عام 2015 بأفضل مشجعات على الإطلاق.

وجود المشجعات ليس حصرياً على كريستال بالاس، لكن النادي اللندني هو الأكثر جرأة بمنحهن دوراً، سواء ذلك في أرض الملعب، أو الإعلانات الترويجية، أو حتى بشبكات التواصل الاجتماعي الخاصة بالنادي.

مقطع يوضح دور مشجعات كريستال بالاس:


أول لاعب عربي في انجلترا

رشيد حركوك، قد لا يبدو اسماً مشهوراً في عالمنا العربي، لكنه صاحب إنجاز تاريخي في الدوري الإنجليزي، حيث أنه أول لاعب عربي في هذه البطولة الكبرى.


رشيد مثل كريستال بالاس بين 1976–1978 ، بعد أن مثل فولهام لسنة غير موفقة، ثم لعب مع كوينز بارك رينجرز، وسجل مع بالاس 21 هدفاً في الدوري خلال موسمين.



حركوك كان مهاجماً صاحب مهارة كبيرة، واضطر لإنهاء مسيرته عام 1986 بسبب الإصابة وعمره 30 عاماً، ليتحول إلى التجارة.

نهاية المهاجم المميز كانت سيئة، ليس فقط لأنه اعتزل بالإصابة، بل تم سجنه لمدة 28 شهراً عام 2011، بعد ثبوت تجارته بالمخدرات.

حركوك .. مهاجم عربي في كريستال بالاس

إنجازات وألقاب وبطولات نادي كريستال بالاس :

الدوري الإنجليزي : (لم يفز به)  : أفضل إنجاز الموسم الثالث موسم 1990-1991

كأس الاتحاد الإنجليزي : (لم يفز به) : أفضل إنجاز وصيف 1990.

فيديوهات مختارة لنادي كريستال بالاس:

لا يملك كريستال بالاس الكثير من التاريخ الذي يخلده الفيديو، بل إن النادي لجأ إلى طريقة وصفت بغير اللائقة لجلب الجماهير، عندما جعل فتيات التشجيع يصورن فيديو كليب لأغنية "Call me may be"


والذكرى الثانية الخالدة لكريستال بالاس في الفيديو، هي هدف عكس سجلوه بمرماهم، يعتبر أجمل هدف في تاريخ الكرة الإنجليزية حسب تصويت كثيرين كهدف عكسي !




تابع الكاتب على الفيسبوك وتويتر:


سناب شات :m-awaad



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق