نادي هوفينهايم الألماني


نادي هوفينهايم الألماني، نادي كرة قدم ينتمي لقرية هوفينهايم في مدينة سينسهايم غرب المانيا.

بطاقة هوفينهايم الألماني:

تاريخ التأسيس: 1899.

ملعب نادي هوفينهايم الرسمي : ملعب راين نيكار أرينا

سعة الملعب: 30,150 متفرج.

عدد القاب الدوري التي فاز بها هوفينهايم: لم يفز به، أفضل إنجاز المركز السابع.

عدد القاب كأس المانيا التي فاز بها هوفينهايم:  لم يفز به، أفضل إنجاز دور الثمانية.


شعار نادي هوفينهايم

نبذة تاريخية عن نادي هوفينهايم:

نادي هوفينهايم الألماني، نادي كرة قدم ينتمي لقرية هوفينهايم في مدينة سينسهايم غرب المانيا.

وكان هوفينهايم يلعب في عام 2000 في الدرجة الخامسة، لكنه تطور بشكل رائع ومذهل ليلعب في 2008 في الدرجة الأولى من الدوري الألماني، مدعوماً بقوة من عملاق البرمجيات وعاشق النادي ديتمار هوب.

في موسمه الأول في الدوري الألماني (2008-2009) حقق هوفينهايم أفضل مركز في تاريخه حتى يومنا هذا، حيث احتل المركز السابع، علماً أنه تصدر الدوري لفترة طويلة بشكل مفاجىء للجميع.

ويصر نادي هوفينهايم على استخدام عام 1899 كتاريخ تأسيس له، لكن النادي الحالي تشكل عام 1945 حسب ما تؤكد الأوراق الرسمية الألمانية.

ولم يعرف هوفينهايم الاحتراف حتى عام 1996، حيث كان نادياً للهواة، وبالتالي فإن قدوم المشجع والعاشق للنادي ديتمار هوب لدعمه كان حاسماً، فصعد الفريق بشكل سريع إلى الدرجة الأولى في سنوات قليلة.

تطور هوفينهايم السريع جعله يتعرض لانتقادات كثيرة، حيث تساءلت وسائل الإعلام الألمانية عن الجدوى من خلق نادي تنافسي ولا يملك قاعدة جماهيرية، خصوصاً أن هوفينهايم يمثل قرية عدد سكانها 3300 نسمة فقط.

أما عن مشاركة هوفينهايم في كأس المانيا، فلم يستطع الفريق في مشاركاته الكثيرة اجتياز دور الثمانية كأفضل إنجازاته.

قصة نهوض هوفينهايم الكبرى من الدرجة الخامسة إلى الأولى، تم تخليدها في فيلم وثقائقي عام 2010 حمل عنوان "هوفينهايم .. الحياة ليست لعبة منزلية".

واستطاع ديتمار هوب الاستحواذ الكامل على النادي في تاريخ 9-2-2015، حيث حصل صانع أمجاد هوفينهايم على موافقة جماعية من أعضاء النادي، ومستفيداً من استثناء للائحة 50 + 1 التي تحرم المستثمرين في ألمانيا من الاستحواذ على أحد الأندية عن طريق إبقاء غالبية الأصوات تحت سيطرة النادي. وذلك الاستثناء سببه قيام هوب بدعم كرة القدم في هوفنهايم لأكثر من 20 عاما بمبالغ مالية كبيرة.


فضيحة الصوت في ملعب هوفينهايم !

ومن أشهر القصص التي مر فيها نادي هوفينهايم كانت في أغسطس 2011، حيث أن تورط العاملين في ملعبه بوضع أجهزة لإيقاف أصوات الجماهير الزائرة، وذلك بوضع مكبرات صوت بالقرب منهم لبث أصوات مزعجة أعلى من صوتهم، واعترف النادي بتورطه في 5 مباريات على الأقل أمام فرق زارت هوفينهايم. 

ونجا مالك النادي من ثبوت تهمة التورط بحقه، رغم أن تقارير صحفية أكدت مراراً أن عملية الإزعاج هذه كانت بأوامر شخصية منه.


أصغر مدرب في تاريخ المانيا .. في هوفينهايم ومعجزة مدهشة

خلال موسم 2015-2016، وعندما شعر هوفينهايم أنه في خطر الهبوط المحقق، قام بمغامرة مجنونة.

فقد أعلن النادي عن تعيين المدرب يوليان نايجلسمان في قيادته الفنية، والذي كان يبلغ من العمر 28 عاماً، وهو الشاب الذي بدأ مسيرته في عالم التدريب عند سن 21 عاماً مع فرق للشباب مختلفة في أوجسبورج و1860 ميونخ ثم استقر في هوفينهايم عام 2010 في الفئات العمرية ما بين مساعد ومدرب ، حتى جاءته الفرصة في فبراير "شباط" من عام 2016.

في المباريات الأولى، أظهر هوفينهايم تحسناً سريعاً جداً، واستطاع خطف عدة نقاط ساعدته على الهروب من الهبوط محتلاً المركز 15، الأمر الذي برر عقد مدته 3 سنوات حاز عليه اللاعب، ودخل التاريخ من خلاله.

في الموسم التالي، 2016-2017، كانت القصة الأكبر، هوفينهايم قدم أداءً مذهلاً، خطف الأنظار في العالم كله، ومدربه الشاب بات على لسان كل شخص، ليحتل المركز الرابع في الدوري، ويتأهل للمرة الأولى في تاريخه إلى الأدوار المؤهلة في دوري الأبطال، علماً أن هذا المركز الأفضل في تاريخه في بطولة الدوري.

خلال ذلك الموسم المدهش، استطاع هوفينهايم الصمود 17 مباراة من دون خسارة، ليتلقى خسارته الأولى في الجولة 18، عندما سقط أمام لايبزيج 2-1.
يوليان نايجلسمان .. مدرب عمره 28 عاماً تولى تدريب هوفينهايم

طقوس الموسيقى في مباريات هوفينهايم

يتميز نادي هوفينهايم بتوفيره طقوساً موسيقية غريبة قبل وخلال كل مباراة يخوضها في ملعبه.

فقبل إنطلاق أي مباراة، تطلق إدارة الملعب أغنية "إنجل" لفرقة الميتال الألمانية الناجحة جداً رامشتاين (Rammstein).

وعندما يسجل هوفينهايم هدفاً، فإن أغنية 7 أيام لفرقة بوتس الألمانية المختصة بأغاني الروك.


فيما يلي أغنية الافتتاح وأغنية الأهداف في ملعب هوفينهايم على الترتيب:



صبي الكرات الذي صنع هدفاً لهوفينهايم

في موسم 2017-2018، أصبح اسم صبي الكرات ، أوموت توهومكو، على لسان كل متابع للدوري الألماني، ليس لحادث أصابه، بل لأنه صنع هدفاً.

صناعة ذلك الهدف لم تكن عادية، لأنها كانت ضد فريق بحجم بايرن ميونخ .

توهومكو كان بالأساس هو لاعب في فريق تحت 15 في هوفينهايم، وعندما وصت الكرة إلى الخارج، لمح أن فريقه يستطيع تسجيل هدف، فجرى سريعاً ورماها تجاه مهاجم الفريق كراماريتش، الذي نفذ رمية التماس تجاه مارك أوث الموجود في مكان مناسب للتسجيل.

يوليان نايجلسمان، مدرب الفريق أشاد كثيراً بهذا الشاب، وقال "لقد ساهم بوضوح في الهدف".

تستطيع مشاهدة هدف هوفينهايم في الفيديو التالي ابتداء من الثانية أربعين 40:

إنجازات وألقاب نادي هوفينهايم:

الدوري الألماني : (لم يفز به ) : أفضل إنجاز المركز الرابع.

كأس المانيا : (لم يفز به) : أفضل إنجاز دور الثمانية.


أشهر مقاطع الفيديو لهوفينهايم:

ليس هناك فيديو أشهر في تاريخ هوفينهايم من الهدف الذي احتسبه الحكم ضده لصالح باير ليفركوزن والذي حمل لقب هدف الشبح لأنه لم يدخل الشباك من الأساس!


ويعد هدف فابيان جونسون من أجمل الأهداف التي سجلها هوفينهايم منذ لعبه في الدوري الألماني، الهدف جاء في شباك هامبورج في موسم 2011-2012:




تابع الكاتب:

سناب شات : M-awaad






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق