نادي برشلونة الإسباني


نادي برشلونة الإسباني، نادي ينتمي إلى مدينة برشلونة في مقاطعة كتلونيا ويعد واحداً من أكثر الأندية نجاحاً في العالم وتأثيراًعلى شكل كرة القدم عبر التاريخ.



بطاقة برشلونة الاسباني :

تاريخ التأسيس: 29 - نوفمبر- 1899.

ملعب نادي برشلونة الرسمي : ملعب كامب نو


سعة الملعب: 99,354 متفرج.


عدد ألقاب بطولة الدوري التي فاز بها برشلونة  : 24 مرة.


عدد ألقاب بطولة كأس ملك اسبانيا التي فاز بها برشلونة: 29 مرة

عدد ألقاب كأس سوبر اسبانيا : 12 مرة


عدد ألقاب دوري أبطال أوروبا التي فاز بها برشلونة: 5 مرات

عدد ألقاب أوروبا لأبطال الكأس التي فاز بها برشلونة : 4 مرات.

عدد ألقاب كأس العالم للأندية التي فاز بها برشلونة : 3 مرات.

عدد ألقاب كأس السوبر الأوروبية التي فاز بها برشلونة : 5 مرات.


شعار نادي برشلونة

نبذة تاريخية عن نادي برشلونة:

نادي برشلونة الإسباني، أحد أهم أندية كرة القدم في العالم، يتخذ من مدينة برشلونة في إقليم كتلونيا معقلاً له.


قصة تأسيس برشلونة


وتأسس نادي برشلونة على أيدي مجموعة من لاعبي كرة القدم السويسريين والإنجليز والكتلونيين، وذلك عام 1899، وكان قائدهم خوان جامبر، السويسري الذي كان عاشقاً لكرة القدم، وأسس أيضاً أندية بازل وزيورخ في سويسرا.

نشأة برشلونة بدأت مع إعلان نشره خوان جامبر "يسمى عادة هانس جامبر" في صحيفة في تاريخ 22-أكتوبر- 1899، وقال فيه إنه يريد تأسيس نادي لمدينة برشلونة، فاجتمع 11 لاعباً ليشكلوا بذرة النادي، علماً أن كثيرين منهم شغلوا منصب اللاعب والإداري في النادي.

تفكير خوان جامبر كان سابقاً لأندية أوروبية كثيرة حتى يومنا هذا، فقد ركز في البدايات على الحصول على ملعب خاص بالنادي، كي يضمن دخلاً مستمراً ينشىء من خلاله منظومة رياضية مستقرة، في حين أن أندية إيطالية كبيرة حتى يومنا هذا لا تملك ناديها، كما أنه زاد من عدد أعضاء برشلونة ليضمن الدخل السنوي الثابت.

وأصبح برشلونة سريعاً رمزاً للكتلونيين، وحمل شعار "أكثر من مجرد نادي"، ليدخل لاحقاً في صراعات عديدة بسبب طابعه السياسي، خصوصاً قبيل وبعد الحرب الأهلية الإسبانية.


معاناة برشلونة مع الصراعات السياسية مع فرانكو والحرب الأهلية الإسبانية


ثار ملعب برشلونة بشكل تلقائي عام 1925 أمام ديكتاتورية بريمو دي ريفيرا، أحد الزعماء العسكريين الإسبان، حيث هتف الجمهور ضد النشيد الملكي، لتكون النتيجة مباشرة إغلاق الملعب لمدة 6 أشهر وتم إجبار خوان جامبر على الاستقالة.

من خلفوا جامبر حولوا النادي إلى الاحتراف بعد فترة طويلة من الهواية، واستقر برشلونة رياضياً حتى عام 1936، حيث انطلقت الحرب الأهلية الإسبانية، لينضم عديد من لاعبي البرسا لكفاح مسلح ضد انقلاب عسكري، ليكون الرد بإعدام رئيس النادي جوسيب سونيول، بصفته السياسية كممثل لحزب يطالب باستقلال كتلونيا، وليس بصفته رئيساً لنادي برشلونة، رغم اتهامات الجماهير للحكومة بغير ذلك.

إعدام جوسيب أصبح نقطة مهمة في تاريخ النادي والهوية الكتلونية، وسمي بلقب شهيد البرشلونية، وغادر اللاعبون عام 1937 في رحلة إلى المكسيك والولايات المتحدة لجمع المال ولعب كرة القدم، فجلبوا دخلاً يساعد برشلونة، لكن كثيرين منهم طلبوا اللجوء إلى المكسيك وفرنسا مما أثر كثيراً على قوة النادي الكتلوني من الناحية الرياضية.

اقتحم الجنرال فرانكو عام 1938 إقليم كتلونيا وسيطر عليه عسكرياً، وفرض شروطاً تتعلق بأسبنة البلاد، فمنع النادي من إظهار هويته الكتلونية، وتم إجباره على استخدام اللغة الاسبانية ومنع استخدام علم كتلونيا في شعاره، كما منع استخدام أي اسم غير اسباني، وأجبر على تغيير اسم النادي إلى لفظ اسباني يعني نادي برشلونة.

وصلت ذروة العداوة مع النظام الحاكم في اسبانيا عام 1943، حيث فاز برشلونة في لقاء الذهاب 3-0 من كأس اسبانيا أمام ريال مدريد في نصف نهائي البطولة، لكن الشرطة العسكرية الإسبانية هددت اللاعبين بالتعذيب والتنكيل بأسرهم في حال فازوا في لقاء اليوم، لتكون النتيجة الخالدة 11-1 التي فاز فيها ريال مدريد.

وسبب ذلك كان أن جمهور برشلونة في لقاء الذهاب هتف ضد الجنرال فرانكو والنظام العسكري، ونادى باستقلال كتلونيا، وهذه النتيجة معتمدة من الاتحاد الإسباني لكرة القدم، وليس صحيحاً ما يشاع أنه تم الغاؤها.

ورغم كل الصعوبات والتضييق، نجح برشلونة بتحقيق نجاحات مقبولة في الأربعينات والخمسينات من القرن الماضي، جيث فازوا بلقب الدوري الإسباني عام 1945 بعد 16 عاماً من الغياب، ثم أضافوا لقبين أعوام 1948 و1949.

جمهور برشلونة جسد عشق برشلونة وكتلونيا عام 1951، فبعد فوز فريقهم 2-1 على راسينج سانتاندر، عادت الجماهير سيراً على الأقدام رغم المطر، وسبب ذلك تعاطفهم مع إضراب لعمال قطاع النقل في مدينة برشلونة، ليجسدوا آنذاك شخصية الانتماء الكتلونية من جديد، وبات برشلونة بالنسبة لسكان الإقليم المدافع الرسمي عن حريتهم وهويتهم.
صحيفة الماركا تنشرعن نتيجة 11-1

لا يملك برشلونة شخصاً واحد، بل إن الجماهير هي من تملك النادي وتديره، ويعد ثاني أغلى نادي في العالم بعد ريال مدريد بقيمة 3.2 مليار دولار.

يتساوى برشلونة مع ريال مدريد من حيث عدد الألقاب، حيث يملك 80 لقباً رسمياً، أهما 22 لقب دوري اسبانيا  و26 كأس ملك اسبانيا و4 دوري أبطال أوروبا و11 كأس السوبر الإسبانية، كما أنه أكثر من فاز ببطولة سابقة هي "كأس أوروبا لأبطال الكأس" حيث يحمل لقبها 4 مرات.

برشلونة يعيش حالة من العداء مع فريقين؛ ريال مدريد ويلعب معه لقاء شهير يحمل اسم الكلاسيكو، واسبانيول الذي يخوض معه ديربي كتلونيا.

يحمل برشلونة الشعبية الأعلى من حيث المتابعة حول العالم في شبكات التواصل الاجتماعي، وهو النادي صاحب الرقم القياسي بجائزة الكرة الذهبية (10 مرات) وجائزة لاعب السنة من الفيفا (7 مرات).

ويملك برشلونة قيمة تاريخية كبيرة، فهو أحد الفرق المؤسسة للدوري الإسباني، كما أنه أحد 3 فرق لم تهبط أبداً في تاريخها إلى الدرجة الثانية، بالإضافة لكل من ريال مدريد وأتلتيك بلباو.

وفي 3-3-2015 تلقى برشلونة نبأ طال انتظاره، حيث أصدر مركز البحوث للتاريخ والإحصائيات الإسباني تقريراً أكد فيه أن بطولة "كأس إيفا دوارتي دي بيرون المعروف بكأس السوبر الإسباني في المسمى الجديد" بطولة شرعية معترف بها رسمياً، الأمر الذي كان يعني في تلك اللحظة تفوق برشلونة على جاره ريال مدريد بعدد الألقاب الرسمية بفارق لقب واحد، 83 للبرسا و82 للملكي. (برشلونة حقق اللقب 3 مرات - ريال  مدريد مرة واحدة).


الفترة الذهبية الأولى .. فريق الأحلام


عاش برشلونة فترته الذهبية الأولى مع تعيين يوهان كرويف كمدرب للفريق عام 1988، فقام بمزج لاعبين اسبان أمثال بيب جوارديولا وتشيكي بيرجستين وخوزيه باكيرو مع خبرات دولية مثل مايكل لاودروب ورونالد كومان وروماريو وستويشكوف.

وكانت هذه اللحظة بعد 10 سنوات من إطلاق أكاديمية لاماسيا، ليتم دخول لاعبين خريجين هذه الأكاديمية إلى الفريق الأول أبرزهم بيب جوارديولا، ووصل الفريق سريعاً إلى النجاح مع يوهان كرويف، حيث فاز برشلونة بأربعة ألقاب دوري متتالية، وفازوا بلقب كأس أوروبا لأبطال الكأس عام 1989 ودوري أبطال اوروبا عام 1992 لأول مرة، وفي المناسبتين كان الفوز على سامبدوريا.

وأنهى كرويف مسيرته محققاً 11 لقباً، ليكون أفضل مدرب في تاريخ برشلونة حتى عام 2008، عندما بدأت الفترة الذهبية الثانية مع بيب جوارديولا.


فريق الأحلام لبرشلونة

الفترة الذهبية الثانية

وعاش برشلونة عام 2009 أفضل أيامه، فكان الفريق الإسباني الوحيد في التاريخ الذي يفوز بالثلاثية، كما أنه أول فريق يفوز بستة ألقاب في عام واحد في أوروبا، ثم عاد في 2011 ليفوز بالخماسية.

النجاح بالسنوات الجميلة لبرشلونة تعود إلى المدرب بيب جوارديولا، الذي خلق فلسفة كروية مذهلة تقوم على الاستحواذ وأسلوب المهاجم الوهمي، بالإضافة لتألق نجوم أكاديمية لاماسيا مثل تشافي وانيستا وليونيل ميسي وجيرارد بيكيه وكارلس بويول.

يحمل برشلونة رقماً قياسياً في دوري أوروبا بكونه الفريق الوحيد في التاريخ الذي لعب نصف النهائي 6 مرات متتالية، كان منها 4 مرات في عصر بيب جوارديولا، مما دفع كثيرين لتصنيف برشلونة 2008-2012 أفضل فريق في تاريخ كرة القدم.


ليونيل ميسي .. أسطورة برشلونة


برشلونة تعاقد مع طفل ارجنتيني عام 2000، هذا الطفل اسمه ليونيل ميسي، وكان يعاني من مشاكل صحية، فتكفل النادي الكتلوني بعلاجه، وضمه إلى أكاديمية لاماسيا وقام بتوفير السكن لأهله أيضاً.

بعد ذلك بسنوات، وبالتحديد في عام 2009 أصبح ليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم، ثم فاز بجائزة الكرة الذهبية 4 مرات متتالية، وأصبح الهداف التاريخي للدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا، وأصبح أكثر من سجل خلال عام واحد وخلال موسم واحد، ليبرهن على قيمته كأفضل لاعب في تاريخ برشلونة بلا منازع.

وتعد صفقة ليونيل ميسي حسب كثيرين الأفضل في تاريخ كرة القدم، فهي لم تكلف المال الكثير، وجاء بنتائج مذهلة، جعلت من نادي برشلونة أحد أشهر الأندية في العالم، وبات مطلب العشاق في كل مكان.


شعار نادي برشلونة عبر التاريخ


بدأ برشلونة كرة القدم واضعاً شعاراً على قميصه منذ يومه الأول على العكس من الكثير من الأندية آنذاك، وفي البداية كان الشعار يتضمن خفاشاً وتاجاً وغصنين أحدهما لشجر الغار والآخر لشجر النخيل.


أول شعار لنادي برشلونة

وفي عام 1910، عقد نادي برشلونة مسابقة من أجل تصميم شعار جديد، ففاز أحد لاعبي الفريق بالمسابقة واسمه كارلس كومامالا، حيث اقترح شعاراً يشبه الشعار الحالي مع بعض التغييرات، حيث يضم شعار النادي "صليب القديس جرجس" (أحد القديسين المقدرين في الديانة المسيحية)، بالإضافة إلى علم كتلونيا وألوان قميص الفريق.


شعار نادي برشلونة عبر التاريخ

قميص برشلونة بإعلان لأول مرة

اعتاد برشلونة طوال مسيرته الكروية على عدم وضع شعار لأي شركة، وفي عام 2006 أعلن النادي اتفاقية مع اليونيسيف مقابل أن يدفع النادي 1.5 مليون يورو سنوياً.

لكن ومع تزايد أهمية المال في كرة القدم، اضطرت إدارة نادي برشلونة بقيادة ساندرو روسيل لتوقيع عقد مع شركة قطر للاستثمار، وحصل النادي آنذاك على 30 مليون يورو سنوياً، وتم وضع شعار مؤسسة قطر في موسمي 2011-2012 و2012-2013، في حين تم وضع شعار قطر للطيران بعد ذلك.

وضع شعار خلق مشاكل كبيرة لإدارة برشلونة، فتم اتهامها في في التفريط بتاريخ النادي وعراقته، كما أن بعض الأصوات انتقدت وجود شعار مؤسسة قطر على قميص نادي برشلونة وهي المرتبطة ببعض المؤسسات الإسلامية، ولكن إدارة البرسا دافعت عن نفسها بأن هذه الاتفاقية حسنت كثيراً من وضع النادي التنافسي.


قميص برشلونة - مؤسسة قطر



موسم بلا مدرب


لم يكن موسم 2012-2013 طبيعياً مع برشلونة، فبعد أن رحل جوارديولا في نهاية الموسم الماضي، تم إعلان مساعده تيتو فيلانوفا مدرباً جديداً للفريق، وهو الذي كان قد تعالج من السرطان قبلها بعام تقريبا.

خلال تدريب برشلونة، عاد المرض وغزا جسد تيتو فيلانوفا، فاضطر الأخير للسفر إلى أمريكا لتلقي العلاج، واستمر الفريق بلا مدرب، واعترف لاعبه تشافي هرنانديز في مؤتمر دبي الرياضي 2013 أنه كان من يضع الخطط للفريق ويشرف على التدريب، في حين أن المساعد خوردي رورا لم يكن له ذلك الدور الكبير.

هذه الحالة الصعبة، لم تمنع برشلونة من الفوز بلقب الدوري، لكنه تلقى خسارة تاريخية أمام بايرن ميونخ، بالسقوط في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا 7-0 بمجموع المباراتين (4-0 و3-0) وكذلك أخرجه ريال مدريد من بطولة كأس ملك اسبانيا.


المدرب الراحل تيتو فيلانوفا والذي تعرض للسرطان مرتين أثناء تدريب برشلونة

موسم الفضائح والكوارث في برشلونة

موسم 2013-2014 لم يكن كارثياً على برشلونة من حيث عدم الفوز بالألقاب الرئيسية لأول مرة منذ موسم 2007-2008 وحسب، بل كان كارثياً على النادي بسبب كثرة الفضائح والكوارث.

فخلال هذا الموسم، أعلن الفيفا معاقبة برشلونة بحرمانه من عقد أي صفقات لمدة عام كامل، ورغم محاولة إدارة النادي القتال من أجل تبرئة نفسها، فإنها فشلت برفع العقوبة، وكل ما حققته كان تأجيل العقوبة ليتم تطبيقها في عام 2015 بدلاً من 2014 مما جعلها تشتري بعض اللاعبين.

هذه العقوبة جاءت نتيجة مخالفات ارتكبها برشلونة بالتعاقد مع لاعبين قصر، حيث كان قد جلب أطفالاً من بلاد بعيدة من دون اصطحاب أهاليهم، وقيل إنه ارتكب هذه المخالفة 6 مرات ما بين 2009-2011.

كما أن هذا الموسم شهد فضيحة التعاقد مع اللاعب البرازيلي نيمار بشكل غير قانوني، حيث تبين أن الصفقة شملت الكثير من الرشاوى والتهرب الضريبي والمخالفات القاونية، بالإضافة للتصرفات التي لا تليق بنادي بحجم برشلونة، مما دفع الرئيس ساندرو روسيل للاستقالة في النهاية والهروب إلى بريطانيا مؤقتاً حتى يضمن عدم اعتقاله من خلال إجراءات قام بها المحامي الخاص به.

أثار موسم 2013-2014 السلبية وفضائحه استمرت في الموسم التالي، فتابعت المحاكم مقاضاة برشلونة بسبب كل التهم السابقة، وأضيف لها في تاريخ 3 مارس 2015 قضية جديدة، عندما لجأت إحدى شركات الإعلان للمحكمة بمطالبة نادي برشلونة بدفع 100 مليون يورو، بسبب تلاعبه بإحدى الاتفاقيات التي تتيح لها استغلال مساحات في أكاديمية لاماسيا للإعلان التجاري، ولكن إدارة برشلونة تلاعبت بتلك الاتفاقية من خلال رفض كل أفكار الشركة لـ 5 سنوات.


ساندرو روسيل مع نيمار

موسم برشلونة المجنون مع MSN والانقلاب العكسي

لم يكن موسماً عادياً على برشلونة ذلك موسم 2014-2015، بدأه برشلونة قوياً، لم يتلقى أهدافاً أبداً في أول 8 جولات من بطولة الدوري الإسباني، ثم دخل بمنحى تنازلي، حيث خسر مع خصمه ريال مدريد 1-3، ثم مر بفترة صعبة كان أهم ما فيها كثرة الخلافات بين المدرب لويس إنريكي ونجوم الفريق ليونيل ميسي ونيمار.

كل شيء تغير مع خسارة أول مباراة في عام 2015 أمام ريال سوسيداد بهدف نظيف، حيث انتفض بعدها برشلونة بقوة، وبات عصياً على الجميع، وظهر ما يعرف بثلاثي الـ MSN (ليونيل ميسي - نيمار - سواريز) الذي أصبح أكثر ثلاثي يسجل أهدافاً خلال موسم واحد في التاريخ، وحققوا الانتصار تلو الأخر لينتهي الأمر بهم متوجين بثلاثية الموسم وجاعلين برشلونة أول فريق في التاريخ يتوج بالثلاثية مرتين.

في الموسم التالي، بدأ برشلونة بشكل قوي بصفته بطل كل شيء، فسحق ريال مدريد ملعبه 4-0، واعتلى صدارة الدوري، ومضى بقوة كاسحة في الأبطال، واستطاع الوصول لرقم قياسي بـ 39 لقاء من دون خسارة.

ومع لقاء الكلاسيكو في العودة ضد ريال مدريد في ملعب الكامب نو، سقط برشلونة 2-1، وبعدها انهار الفريق بشكل مفاجىء ليخرج من دوري الأبطال أمام أتلتيكو مدريد، ويتلقى الخسارة تلو الأخرى في الدوري، وأعاد كثيرون الأمر إلى انهيار بدني بسبب عدم وجود لاعبين أكفاء على مقاعد الاحتياط، في حين رأى البعض الأمر دليلاً على عجز لويس انريكي التكتيكي وأنه كان يستفيد فقط من تألق ثلاثي الـ MSN.

في شهر فبراير من موسم 2015-2016 أعلن مدرب ريال مدريد زين الدين زيدان استسلامه، لكنه وبسبب انهيار البرسا، عاد للمنافسة، وقلص فارقاً وصل إلى 12 نقطة ليصبح نقطة واحدة، ويفرض على برشلونة اللعب حتى الجولة الأخيرة، حيث استطاع لويس سواريز تسجيل هاتريك وقيادة فريقه للفوز على غرناطة، ليتوج بلقب الهداف ويفوز البرسا باللقب.

موسمان  مع الـ MSN متناقضان تماماً، الأول بدأ بشكل سيء وانتهى بشكل رائع، والآخر بدأ بشكل رائع وانتهى بشكل سيء رغم التتويج بالثنائية، حيث كان النادي الكتلوني قد أتبع الفوز بلقب الدوري بفوزه بلقب الكأس على حساب إشبيلية.


ثلاثي برشلونة الـ MSN

كوبالا ... الأسطورة الأقدم في تاريخ برشلونة

مر على برشلونة العديد من الأساطير عبر تاريخه، منهم ليونيل ميسي ويوهان كرويف وتشافي ورونالدينيو وانيستا ولويس سواريز "الاول والثاني" وروماريو، لكن اسماً واحداً سبق كل هؤلاء وغير كثيراً في تاريخ النادي.

إنه الأسطورة واللاعب المجري لاديسلاو كوبالا، اللاعب الذي انضم لبرشلونة بعد هروبه من الخدمة العسكرية في ظل الحكم الشيوعي لبلاده، ومنذ وصوله للنادي، تألق بشكل لافت مما ساهم بقرار بناء ملعب كامب نو، بسبب كثرة المشجعين الذين يزورونه.

حمل كوبالا مع برشلونة 14 لقباً، وقاد فريقه لأول انتصار لأي فريق في العالم على ريال مدريد أوروبياً، حيث حرمهم من مواصلة السعي للفوز بالبطولة السادسة على التوالي، فقد كان قائد البرسا في مباراة يفخر بها الكتلونيون، حيث انتهت ذهاباً 2-2 في مدريد، وفاز البرسا إياباً 2-1.

خلال 11 موسماً، قاد فريقه للفوز ببطولة الدوري 4 مرات، في حين كان ريال مدريد المدجج بالأساطير آنذاك يحمل اللقب 5 مرات، الأمر الذي يكشف عن أهمية كوبالا التاريخية لبرشلونة.

تمثال كوبالا في برشلونة

اليوم الإسباني الكتلوني الأسود في تاريخ برشلونة

منذ بدأ برشلونة مسيرته الكروية، وهو معتاد على وضع أكثر من لاعب من اسبانيا أو كتلونيا في أرض الملعب.

ولكن بعد نجاح النادي في التحول إلى العالمية وريادة أوروبا منذ عهد بيب جوارديولا، ظهر واضحاً رغبته بجلب المزيد من النجوم من خارج البلاد، خصوصاً بعد تحوله ليكون ضمن أعلى الأندية دخلاً وقيمة تجارية في العالم.

وفي الأسبوع 23 من الدوري الإسباني لموسم 2016-2017، شهد مواجهة بين برشلونة وليجانيس انتهت بفوز كتلوني 2-1، لكنه شهد حادثة وصفها كثيرون بيوم تحول برشلونة الواضح في سياسة اللاعبين.

فقد بدأ برشلونة ذلك اللقاء بوجود لاعب إسباني واحد فقط على أرض الملعب، وهو أمر لم يحدث أبداً من قبل، ووصفه كثيرون باليوم الأسود لأن من شأن ذلك الإضرار بمنتخب اسبانيا والمواهب الصاعدة في البلاد.


برشلونة وأعلى عقود رعاية في عالم الألبسة

شهدت الأعوام ما بعد 2010، صراعاً محتدماً بين أندية عديدة على رأسها برشلونة وريال مدريد لتحسين وضعها التجاري.

فبعد ضغوط كثيرة من نادي برشلونة للحصول على أفضل عقد رعاية رياضي ممكن، استطاع تمديد عقده مع نايكي ليبدأ من 2018 برقم قياسي.

التقارير كشفت عن أن برشلونة سيبدأ بتقاضي 150 مليون يورو في موسم 2018-2019 مقابل ارتداء قمصان نايكي، وهو ما أعتبر حتى ذلك الحين أكبر صفقة عقد رعاية في تاريخ كرة القدم.

هذا الجديد اشتمل أيضاً على تحسين عقدي مواسم 2016-2017 و2017-2018، فيما وصف بعملية تجارية ذكية من برشلونة حسنت كثيراً من وضعه المالي.

بعدها مباشرة، استمرت إدارة برشلونة بضرب الأرقام القياسية في تلك الفترة خلال عقود رعاية، حيث أصبحت شركة يابانية اسمها راكوتين وهي عبارة عن موقع تجارة الكترونية، راعياً رسمياً لقميص النادي، وذلك بعقد قياسي يمتد لـ 4 سنوات، تبدأ في موسم 2017-2018.

قدرت الاتفاقية بمبلغ 55 مليون يورو سنوياً، وأصبحت في وقتها أعلى عقد رعاية لقميص نادي في التاريخ.
برشلونة ونايكي وعقد تاريخي

أول ألماني في اسبانيا بضربة صاروخية

عرف تاريخ برشلونة أول لاعب الماني مر بالأندية الإسبانية، وذلك عندما تعاقد مع إيميل والتر بوكهارد عام 1923.

إيميل كان قد انتقل من المانيا بسبب الظروف الاقتصادية عقب الحرب العالمية الأولى، وذهب إلى اسبانيا للبحث عن عمل، وكانت بداياته في كتلونيا، فعرض عليه نادي يو إي فيجوريس الكتلوني مباراة تجريبية، وخلال تلك المباراة قام بتسديد كرة، قالوا وقتها عنها "أقوى تسديدة رأتها أعينهم في اسبانيا".

انتقل إيميل إلى هذا الفريق، وبعد عامين فقط انتبه له برشلونة، فتعاقد معهم في 1923، ليستمر معهم بعدها 10 سنوات حتى 1933، حيث أعلن اعتزاله بسبب الإصابة، وبقي يعرج بسببها حتى نهاية حياته.

يعتبر إيميل أسطورة في تاريخ برشلونة ولو نسيها الإعلام الجديد، لكنه تلقى دعوة عام 1949 لحضور حفل احتفال الفريق بعيد ميلاده الخمسين، وكان دوماً رمزاً لعشاق الكرة الجميلة، واللاعب المحترف المضحي.


إيميل لاعب برشلونة

صفقة وصفعة القرن !

في صيف موسم 2017-2018، بدأت بعض الأنباء تتحدث عن احتمال انتقال نيمار إلى باريس سان جيرمان ، ثم أصبحت هذه الأخبار قوية للغاية لاحقاً.

لم يصدق جمهور برشلونة أن نجمه البرازيلي الذي كان يعتبر ثاني أفضل لاعب لديهم بعد ليونيل ميسي مستعد للذهاب إلى الدوري المصنف خامساً في أوروبا، ليلعب مع فريق فقط تطور بعد أن امتكلته حكومة قطر.

لاحقاً وبشكل سريع، تحول الأمر حقيقة، دفع باريس سان جيرمان ما يقارب 220 مليون يورو من أجل نيمار، وهذا رقم كان يعادل ضعف أغلى لاعب في التاريخ حتى تلك اللحظة، وكان يزيد عن دخل كل أندية العالم في كرة القدم ما عدا 14 ناديا فقط !

أطلق الإعلام على تلك الصفقة "صفقة القرن" ، في حين وصفها أخرون "صفعة القرن"، لأنها ضربت هيبة برشلونة في الإعلام وحتى أمام لاعبيه، وأظهر مشاكل إدارية واضحة.

حصل نيمار آنذاك على أعلى أجر لاعب في تاريخ كرة القدم، وحصل على عديد العقود مع شركات قطرية محلية بمبالغ مالية كبيرة، جعلت دافعه بالنسبة لكثيرن واضحاً، فقد أراد حصد تلك الأرقام المالية المذهلة، وليس تحقيق النجاحات الكروية فقط.
نيمار يوم تقديمه مع باريس سان جيرمان

أخطر مؤامرة لاعبين في التاريخ الحديث!

عرف تاريخ كرة القدم الحديث العديد من مؤامرات اللاعبين للإطاحة بالمدربين، وحتى ظهر لاعبون تحدوا الإدارات، وحاولوا الإطاحة بها، لكن أي منها لم يصل لخطورة ما جرى في برشلونة عام 1988.

الرئيس نونيز، صاحب أطول فترة خدمة رئاسية في تاريخ برشلونة كان الهدف لتلك المؤامرة، فيما يعرف باسم تمرد "هسبيريا موتيني" العائد إلى اسم الفندق، حيث اجتمع اللاعبون وقرروا الوقوف في وجه الإدارة، لأنهم لم يكونوا يتلقون أجوراً عالية.

طلب اللاعبون مؤتمراً صحفياً، وخلاله دعوا إلى استقالة مجلس الإدارة علانية، ليقف الإداريون في وجه اللاعبين، ويتم الاستغناء عن جميع لاعبي الفريق ما عدا الحارس زوبيزاريتا، وثم كان هناك خبر جيد لبرشلونة، لأن هذا التغيير جاء نتيجته يوهان كرويف.

وصفت إدارة برشلونة موقف اللاعبين بأخطر مؤامرة في تاريخ كرة القدم، لأنها جعلت النادي من دون لاعبين مستعدين لتمثيله تقريباً، وكان حضور يوهان كرويف مرحلة حاسمة لاحقاً، حيث قاد الفريق إلى أول لقب دوري أبطال في تاريخه، وغير فلسفة كرة القدم فيه إلى هجومية وجميلة.

إنجازات وألقاب نادي برشلونة:

الدوري الإسباني : (24 مرة) : 1928–29, 1944–45, 1947–48, 1948–49, 1951–52, 1952–53, 1958–59, 1959–60, 1973–74, 1984–85, 1990–91, 1991–92, 1992–93, 1993–94, 1997–98, 1998–99, 2004–05, 2005–06, 2008–09, 2009–10, 2010–11, 2012–13 , 2014-2015 , 2015-2016

دوري أبطال أوروبا : (5 مرات) : 1991–92, 2005–06, 2008–09, 2010–11, 2014-2015

كأس ملك اسبانيا : (29 مرة) :  1909–10, 1911–12, 1912–13, 1919–20, 1921–22, 1924–25, 1925–26, 1927–28, 1941–42, 1950–51, 1951–52, 1952–53, 1956–57, 1958–59, 1962–63, 1967–68, 1970–71, 1977–78, 1980–81, 1982–83, 1987–88, 1989–90, 1996–97, 1997–98, 2008–09, 2011–12 , 2014-2015 , 2015-2016 , 2016-2017

كأس سوبر اسبانيا : (12 مرة) : 1983, 1991, 1992, 1994, 1996, 2005, 2006, 2009, 2010, 2011, 2013, 2016

كأس سوبر اسبانيا (النسخة القديمة) : (3 مرات ) : 1948, 1952 , 1953

كأس رابطة الدوري الإسباني : (مرتان) : 1982–83, 1985–86

كأس أوروبا لأبطال الكأس: (4 مرات) : 1978–79, 1981–82, 1988–89, 1996–97

كأس السوبر الأوروبية : (5 مرات) : 1992, 1997, 2009, 2011 , 2015

كأس الانتركونتينتال (النسخة القديمة من كأس العالم للأندية) : لم يفز بها .. خسر بطولة 1992

كأس العالم للأندية : (3 مرات) :  2009, 2011 , 2015


فيديوهات مختارة لنادي برشلونة:

ليس هناك أجمل لدى جمهور برشلونة من تذكر الانتصارات الساحقة لفريقها أمام ريال مدريد ومنها نتيجة 5-0 في 2010:


يعتبر هدف ليونيل ميسي في شباك خيتافي الأجمل في تاريخ النادي الكتلوني حسب شهادة كثيرين من عشاق برشلونة:



ولا يمكن اعتبار مقاطع فيديو برشلونة كاملة، من دون وضع لمسات ساحرة من البرازيلي رونالدينيو:


هدف رونالد كومان الذي أعطى برشلونة أول لقب دوري أبطال أوروبا:


سحر أندريس انيستا أحد نجوم برشلونة في العصر الذهبي:


روابط أخرى:
- الهداف التاريخي لنادي برشلونة

- قصة فوز ريال مدريد 11-1 على برشلونة

- قصة فوز برشلونة 15-1 على ريال مدريد


تابع الكاتب على الفيسبوك وتويتر وسناب شات:



سناب شات: M-awaad






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق