نادي تشيزينا الإيطالي


نادي تشيزينا لكرة القدم، نادي إيطالي تأسس عام 1940 وينتمي لمدينة تشيزينا شرق إيطاليا.


بطاقة تشيزينا الايطالي:

تاريخ التأسيس: 1940.

ملعب نادي تشيزينا الرسمي : ملعب دينو مانوزي

سعة الملعب: 23,900 متفرج.

عدد القاب الدوري التي فاز بها تشيزينا : لم يفز به (أفضل إنجاز المركز السادس)

عدد القاب كأس ايطاليا التي فاز بها تشيزينا:  لم يفز بها
شعار نادي تشيزينا


نبذة تاريخية عن نادي تشيزينا:

نادي تشيزينا لكرة القدم، نادي إيطالي تأسس عام 1940 وينتمي لمدينة تشيزينا شرق إيطاليا.

لعب تشيزينا لأول مرة في تاريخه في الدرجة الأولى من الدوري الإيطالي موسم 1973-1974، ومن يومها استطاع الفريق قضاء عدة مواسم في هذه الدرجة، لكن كانت معظم أيامه في الدرجة الثانية.

أفضل إنجاز محلي في تاريخ تشيزينا كان الحصول على المركز السادس في بطولة الدوري موسم 1975- 1976، ليلعب في بطولة الدوري الأوروبي في الموسم التالي لمرة وحيدة ويتيمة في تاريخه.

ملعب تشيزينا هو ملعب استاد دينو مانوتزي الذي يتسع لـ 23,900 متفرج.

ليس هناك الكثير في تاريخ تشيزينا، إلا أنه نادي كرة قدم من أندية "اليويو"، أي أندية متأرجحة بين كافة الدرجات في ايطاليا، فعرف اللعب في الدرجة الثالثة والثانية والأولى أيضاً.

وعانى تشيزينا كثيراً ما بين 2010-2013 من مشاكل مالية، وكان على وشك الإفلاس، مما اضطره لعملية إعادة هيكلة كبيرة في ملكية النادي، وعاد ليشارك في موسم 2014-2015 في الدرجة الأولى في خطوة تعتبر منقذة له من الإفلاس، خصوصاً أن الفريق خاض الموسم السابق لذلك بأكثر من نصف اللاعبين الذين لا يملكهم، حيث كان تشيزينا قد استعارهم من أندية أخرى.

ومن الحوادث الظريفة في تاريخ نادي تشيزينا، ما قام به رئيس النادي أيجور كامبديلي  عام 2012 من إقالة مدرب الفريق الذي كان شقيقه الأصغر، وذلك بسبب النتائج السيئة في الدرجة الثانية مما دفع الجمهور للضغط بشكل كبير.


حاجز الأربع مواسم في الدرجة الأولى في تاريخ تشيزينا

كما أسلفنا فإن نادي تشيزينا، اعتاد على الصعود والهبوط عبر تاريخه.

ومنذ مشاركة تشيزينا لأول مرة في الدرجة الأولى موسم 1973-1974، فإن الفريق لم يستطع الصمود في الدرجة الأولى أكثر من 4 مواسم.

المرة الأولى في الصمود هذا كانت ما بين 1973-1977، والمرة الثانية كانت ما بين 1987-1991.

من يومها لم يستطع تشيزينا حتى الوصول إلى حاجز الأربعة مواسم، فقد تأهل مرتين، فشارك موسمين ما بين 2010-2012، وعاد وشارك موسم 2014-2015 ليهبط في نهايته.


موسم التأهل بالإعارة!

من أغرب ما جرى مع تشيزينا، حيث تأهل الفريق للمشاركة في دوري الإيطالي موسم 2014-2015، من بوابة مباراة التأهيل - الملحق - أمام فريق لاتينا كالشيو.

في تلك المواجهات التي كسبها تشيزينا 4-2 بالمجموع، لعب تشيزينا بقائمة من 20 لاعباً، كان منها 12 معارين من فرق أخرى، وبدأ اللقاء فقط 4 لاعبين مرتبطين بعقود دائمة مع النادي، الأمر الذي أكسبه صفة "المتأهل بالإعارة".

نظام الإعارة هذا، له مشاكله التي ظهرت سريعاً في تشيزينا، فالبعض عاد لفريقه الأساسي، والبعض انتقل ليلعب بشكل دائم مع فريق الآخر، في حين دائما يكون اللاعب المعار أقل قتالية من ابن النادي.. فكان الهبوط السريع في موسم 2014-2015 طبيعياً.


عندما أقال رئيس تشيزينا شقيقه من تدريب الفريق!

كغيره من الأندية الصغيرة في ايطاليا، يعاني تشيزينا من بعض التخبط الإداري الناجم عن قوة المالك المطلقة.

ففي عام 2012، أقدم رئيس النادي آنذاك، إيجور كامبيديلي على إقالة شقيقه نيكولا، وذلك بسبب تعرضه ل 3 خسائر كبيرة في انطلاقة منافسات الدرجة الثانية لموسم 2012-2013.

الرئيس تدخل لإنقاذ فريقه من المزيد من التدهور، وضحى بشقيقه من أجل ذلك، ليحتل تشيزينا في نهاية المطاف المركز 16 ويبقى في الدرجة الثانية، ويرحل الرئيس الغريب ببيع النادي.


رئيس تشيزينا الذي أقال شقيقه

الهجوم الناري غير المسبوق على ملك روما

خسر فريق تشيزينا مباراة دور الثمانية من كأس ايطاليا 2017 أمام خصمه روما بنتيجة 2-1، وبسبب ركلة جزاء غير صحيحة.

بعد اللقاء، خرج أهم لاعب في تاريخ روما فرانشيسكو توتي ليقول "ركلة جزاء صحيحة وواضحة"، وهو كان من نفذها للتسجيل.

وبالعادة، كان يلقى توتي الاحترام ويجنب المسؤولون الهجوم عليه، لكن رئيس تشيزينا أقدم على ما لم يفعله أحد من قبل.

الرئيس آنذاك لوجاريسي خرج بتصريحات خالدة "من الواضح أن توتي يحاول عمل إعلان لفيلم جديد ، سيلعب فيه دور بينوكيو!".

وبينوكيو، هو شخصية كرتونية شهيرة، معروفة بزيادة طول أنفها عند الكذب، الأمر الذي اعتبره كثيرون آنذاك شجاعة غير مسبوقة بمواجهة شخص له مهووسون.

بينوكيو وتوتي الذي قارنهم رئيس تشيزينا

إنجازات وألقاب نادي تشيزينا:

الدوري الإيطالي : (لم يفز به) : أفضل إنجاز المركز السادس.

كأس إيطاليا : (لم يفز به ) : أفضل إنجاز دور الـ 16.


فيديوهات مختارة لنادي تشيزينا:

من ذكريات تشيزينا الجميلة في العصر الحديث أنه هزم ميلان بنتيجة 2-0، وأنهى ميلان وقتها الموسم حاملا اللقب!



تابع الكاتب:

سناب شات : M-awaad






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق