نادي ليفربول الانجليزي




نادي ليفربول، أحد أنجح أندية انجلترا وأفضل فريق انجليزي على المستوى القاري.

بطاقة ليفربول التعريفية:

تاريخ تأسيس نادي ليفربول: 3- يونيو - 1892

ملعب نادي ليفربول الرسمي : ملعب أنفيلد.

سعة ملعب ليفربول "أنفيلد": 45,276 متفرج.

عدد القاب الدوري التي فاز بها ليفربول: 18 مرة .

عدد القاب كأس الاتحاد الإنجليزي التي فاز بها ليفربول7.

عدد القاب كأس الرابطة التي فاز بها ليفربول : 8 مرات.

عدد ألقاب دوري أبطال أوروبا  التي فاز بها ليفربول :5 مرات

عدد ألقاب الدوري الأوروبيالتي فاز بها ليفربول: 3 مرات.


شعار نادي ليفربول

نبذة تاريخية عن نادي ليفربول:

نادي ليفربول الانجليزي المؤسس منذ عام 1892، أحد أنجح أندية كرة القدم في العالم وأكثر نادٍ إنجليزي فوزاً بدوري أبطال أوروبا التي حمل كأسها 5 مرات.

ليفربول يلعب في ملعبه الأنفيلد منذ نشأته، وه ما يجعله أحد أعرق الملاعب والتصاقاً بالنادي في العالم، ومر على الفريق فترة ذهبية تحت قيادة المدربين بيل شانكلي وبوب بايسلي في سبعينات وثمانينات القرن الماضي، حيث فاز ليفربول بـ 11 لقباً محلياً و7 ألقاب أوروبية.

من القصص المهمة عن تاريخ نادي ليفربول أنه تأسس نتيجة خلاف بين رئيس نادي ايفرتون جون هولدينج وأعضاء النادي، جون كان يملك أرضية ملعب الأنفيلد لكن باقي الأعضاء قرروا الرحيل إلى الجوديسون بارك حيث يلعب ايفرتون حتى الآن، فأسس جون نادياً جديداً أعطاه اسم ايفرتون أثلتيك ثم اضطر لتغيير اسمه في مارس 1892 إلى ليفربول، وذلك لأن اتحاد كرة القدم رفض تسمية فريق آخر باسم ايفرتون.

مرت جماهير ليفربول بحوادث كارثية عديدة، فالكارثة الأولى كانت كارثة هيسل عام 1985، حيث تسببت جماهير ليفربول بسقوط أحد أسوار الملعب ليتوفى 39 مشجعاً من يوفنتوس وذلك قبل نهائي دوري أبطال اوروبا ... ثم عانت جماهير الريدز عام 1989 في كارثة هيلسبره عندما توفي 96 مشجعا ليفربول أثناء مواجهة نوتنجهام فورست في نصف نهائي كأس الاتحاد الانجليزي.

تجمع ليفربول علاقة عداوة شديدة مع ايفرتون جاره اللدود، وكذلك مانشستر يونايتد .

يرتدي نادي ليفربول الأحمر الكامل منذ عام 1964.

قصة اللون الأحمر وليفربول:

يشتهر نادي ليفربول باللون الأحمر، ويطلق على النادي لقب الريدز بسبب ذلك، لكن ليفربول عندما تأسس لم يكن يرتدي الأحمر، بل أخذ ألوان نادي ايفرتون لأنه كان بالأصل منشقاً عنه.

فكان اللون الأول لليفربول هو قميص من لونين الأزرق والأبيض السكري، وذلك في أوائل السنوات، ولكنه في عام 1896 قرر التغيير إلى لون مدينة ليفربول الأحمر،  كما تم اعتماد طائر الليفر شعاراً للنادي في وقت لاحق، والذي هو بالأصل شعاراً للمدينة.


لون قمصان ليفربول الأصلية
استمر ليفربول بارتداء القميص الأحمر والسروال الأبيض حتى عام 1964 ، لكن هناك جاء المدرب الأسطورة بيل شانكلي وقرر أن يغير الألوان كلها إلى الأحمر، وكان سبب ذلك أن المدرب الفائز بثلاثة القاب دوري مع الريدز رأى أن ارتداء الفريق الأحمر بالكامل سيؤثر نفسياً على الخصم، وأنه يشعرهم بالخطر.

بيل شانكلي قال عن تغيير لون الفريق إلى الأحمر بالكامل "الأحمر للخطر، الأحمر للقوة"، ثم كانت إضافة الجوارب باللون الأحمر فأصبح ليفربول الريدز بشكل كامل.


قصة أغنية لن تمشي وحيداً أبداً وليفربول:

You'll Never Walk Alone، هو اسم الأغنية المعتمدة لنادي ليفربول، وهي أغنية تعود إلى عام 1945 للموسيقي ريتشارد رودجرز والكاتب أوسكار هامرشتاين، والأغنية أخذت طابعاً حزيناً بعد الكوارث التي مرت بها جماهير ليفربول، وكذلك بعد غيابه عن لقب بطولة الدوري في العصر الحديث، فظن البعض إنها لهذا الغرض... لكنها ليست كذلك.

أغنية لن تمشي وحيداً أبداً تم اختيارها أثناء أحد أجمل الفترات في تاريخ ليفربول، وهي فترة المدرب بيل شانكلي، فعندما أرادت مجموعة جيري أند بيس ميكرز الموسيقية إطلاق الأغنية من جديد، قام مؤسس هذه المجموعة جيري ماردسن بعرض الأغنية على مدرب ليفربول بيل شانكلي، وذلك أثناء جولة ودية يقوم بها ليفربول قبل بدء الموسم.

بيل شانكلي الذي يعد أسطورة مدربي ليفربول وقع في غرام الأغنية، واختارها لاحقاً ضمن إحدى البرامج الإذاعية كواحدة من أفضل 8 أغاني بالنسبة له، ولأن الصحفيين كانوا يبحثون عن أي حكاية أثناء جولة ليفربول الودية فقد كتبوا عن تأثر شانكلي بالأغنية، وهو ما ساهم باستعداد جماهير ليفربول لها.

بعد ذلك، تم استحداث نظام في ملعب الأنفيلد التابع لليفربول بتشغيل أسطوانة أغاني تمثل أكثر 10 أغاني رواجاً، وفي البداية كانت أغنية لن تمشي وحيداً أبداً من ضمن هذه الأغاني، لكنها مع الوقت خرجت مما يعرف بالتوب 10، وإلا أن جماهير ليفربول فاجأت الجميع بتعلقها بالأغنية واستمر بغنائها قبل المباريات لتصبح رمزاً لهم لاحقاً، ويتم تبني عنوانها على شعار النادي وبوابته الرئيسية.

الجدير بالذكر أن أندية عديدة استخدمت الأغنية لفترة ما مثل سلتيك الأسكلتندي وفينورد وبروسيا دورتموند وكلوب بروج.


ليفربول وقصة المشجعين المصلين:

أثارت صورة لمشجعين مصلين في أروقة ملعب أنفيلد التابع لنادي ليفربول جدلاً في شهر مارس من عام 2015، حيث قام أحد المشجعين في موقع تويتر بانتقاد هذه الحالة، وقال "هناك شيء خاطىء في ليفربول".

نادي ليفربول صارع بإصدار بيان أدان فيه بعض المشجعين العنصريين، الذين رفضوا وجود مصلين في صفوفهم، واستمر الجدل لأيام حول الصورة وضرورة توفير أماكن خاصة للمصلين من عدمها.
صورة المشجعين المصلين التي أثارت جدلاً في نادي ليفربول


قصة الانزلاقة والطرد التي شوهت سمعة أسطورة ليفربول في العصر الحديث

يعد ستيفن جيرارد من أساطير ليفربول عبر التاريخ، وهو حسب كثيرين أفضل لاعب عرفه النادي في أخر 30 سنة.

ومثل ستيفن جيرارد ليفربول ما بين 1998–2015، واستطاع خلال هذه المسيرة التتويج معهم بلقب دوري الأبطال مرة واحدة، وكأس الاتحاد الإنجليزي مرتين، وكأس رابطة المحترفين 3 مرات، ولقب الدوري الأوروبي مرة واحدة.

لكن ختام هذه المسيرة لم يكن طيباً، فليفربول الذي لم يفز بلقب الدوري الإنجليزي منذ تسميته بلقب البريميرليج  وكان أخر ألقابهم يعود إلى عام 1990، كاد أن يعود لمنصة التتويج عام 2014، حتى جاءت إنزلاقة جيرارد أمام تشلسي في ملعب الريدز، ليسقط الفريق 2-0 ويخسر اللقب لصالح مانشستر سيتي.

صورة انزلاقة جيرارد الشهيرة أمام تشلسي

في الموسم التالي، تعرض جيرارد لوضع سيء آخر، فمع ثورة فريقه التي حقق خلالها 13 انتصاراً، أصبح ليفربول قادراً على خطف المركز الرابع المؤهل لبطولة دوري الأبطال من مانشستر يونايتد، لكنه دخل في اللقاء مطلع الشوط الثاني، ليتم طرده خلال ثواني قليلة بعد ذلك، فيتم انتقاده بشكل كبيرة ويخرج إلى لوس أنجلوس جالاكسي الأمريكي في نهاية الموسم.


أسطورة بيل شانكلي في ليفربول

يسمع جمهور ليفربول كثيراً بأسطورة في تاريخهم اسمه بيل شانكلي، لكن قلة من يعرفون من هو هذا الشخص.

بيل شانكلي، أسطورة ليفربول الذي اختار اللون الأحمر، واختار أغنية لن تمشي وحدك أبداً، والرجل الذي أخذ الريدز لبعد آخر في عالم الإنجازات.

كلاعب كرة قدم لم يكن نجماً، فمثل فريقي كارليس بريستون، وخاض 12 مباراة دولية مع منتخب بلاده اسكتلندا، كما أنه بدأ مسيرته التدريبية عام 1949 ولم يفعل شيئاً كبيراً حتى عام 1959، وهو العام الذي قرر فيه ليفربول منحه القيادة الفنية.

عندما تولى شانكلي تدريب ليفربول كانوا في الدرجة الثانية، فصعد بهم خلال 3 مواسم إلى الدرجة الأولى، وفاز بلقب الدوري معهم 3 مرات (1963-1964 و1965-1966 و1972-1973)، كما فاز بكأس الاتحاد مرتين، والدوري الأوروبي مرة واحدة عام 1973.

لقد جاء لهم وهم في الدرجة الثانية، ثم خرج وليفربول قوة كبرى، حيث أعلن اعتزاله التدريب بعد 15 سنة من العمل في قيادة الريدز، وعن ذلك قال "بعد الفوز بلقب كأس الاتحاد عام 1974 شعرت بالتعب الشديد والاستنزاف الذهني عند العودة لغرف تغيير الملابس، فعرفت أن الوقت قد حان".

تاريخ ليفربول عاد للانطلاق مع بيل شانكلي،  فهيمنة السبعينات هي نتاج ما عمله بـ 15 عاماً، وبالتالي كان طبيعياً أن تجد تمثالاً له قلب ملعب أنفيلد.



تمثال بيل شانكلي قرب ملعب ليفربول


كارثة ملعب هيسل .. نقطة سوداء في تاريخ جماهير ليفربول

لا يمكن لجماهير ليفربول أن تنكر دورها السلبي في كارثة ملعب هيسل، وهي كارثة حدثت في 29 مايو 1985، عندما إنهار جدار تحت ضغط الجمهور الهاربين في ملعب هيسل في بروكسل، كنتيجة لأعمال شغب من جمهور ليفربول وكان ضحيته 39 شخصاً منهم 32 من مشجعي يوفنتوس.

الحادثة جرت في نهائي دوري الأبطال 1985، حيث قامت جماهير ليفربول بكسر السياج الفاصل مع جماهير خصمهم بغية الهجوم عليهم، مما دفع الكثير من جماهير اليوفي للهروب باتجاه جدار لتحدث الكارثة.

هذه الكارثة أثرت على الكرة الإنجليزية، لأنه تم منع جميع الإندية الإنجليزية من المشاركة في أي بطولة أوروبية حتى موسم 1990-1991، في حين فرضت عقوبة سنة إضافية على ليفربول، أما الجماهير التي تسببت بالحادثة فتم محاكمتها بتهمة القتل غير العمد.

تم وصف هذه الكارثة إعلاميا بأنها الساعة الأكثر ظلاماً في تاريخ كرة القدم الأوروبية، واعتبرها كثيرون حجة على سوء سلوك جماهير الكرة الإنجليزية.


المدرب الحلم وموسم النهائيات الأول السيء

خلال موسم 2015-2016، وبعد بضع مباريات فقط، قررت إدارة نادي ليفربول إقالة مدربها الذي كاد يفوز بالدوري في موسم "انزلاقة جيرارد" ، برندن رودجرز، وتعيين يورجن كلوب بدلاً منه.

يورجن كلوب كان قد كسب شعبية هائلة في العالم، نتيجة نجاحه الخارق مع بروسيا دورتموند، وفوزه بلقب الدوري مرتين، وكذلك خوض نهائي دوري الأبطال الذي خسره عام 2013.

وصف كثيرون تعيين يورجن كلوب بالحلم، حيث كان الأمل به كبيراً لإعادة الفريق نحو الأمجاد والألقاب، وهو ما كاد يتحقق في الموسم الأول، حيث وصل الفريق لنهائي كأس رابطة المحترفين ونهائي الدوري الأوروبي.

ليفربول لم يستطع الحفاظ على توازنه في تلك المباريات، حيث خسر مع مانشستر سيتي بركلات الترجيح كأس الرابطة، ثم سقط مع إشبيلية 1-3 في نهائي الدوري الأوروبي.

في نهاية الموسم، قالت إدارة ليفربول أنها لم تكن تتوقع شيء بهذا القدر من ردة الفعل الإيجابية المميزة والوصول للنهائيات من يورجن، وبالتالي فهي متفائلة بالموسم التالي 2016-2017، حيث أنفقت بسخاء على جلب عدة أسماء أبرزهم السنجالي الطائر ساديو ماني من ساوثامبتون.


يورجن كلوب يوقع لتدريب ليفربول

أغنية المدرب كلوب بعد الخسارة في النهائي!

بعد أن سقط ليفربول في نهائي الدوري الأوروبي أمام إشبيلية في موسم 2015-2016، كان هذا النهائي الثاني الذي يخسره الفريق في نفس الموسم مع المدرب الألماني يورجن كلوب.

فبعد الخسارة ضد إشبيلية، وعند العودة إلى الفندق، لاحظ المدرب أن لاعبيه بحالة نفسية سيئة، وأن الاحباط يسيطر عليهم.

كلوب قام بالغناء أمام اللاعبين أثناء الاجتماع بهم في الفندق، وكانت كلمات الأغنية تعني أن نهائي واحد فقط ذهب، وأن ليفربول سيلعب العديد من المباريات النهائية مع نفس اللاعبين، الأمر الذي ساعد على تحسين مزاج اللاعبين.


الممثل الأسطوري الذي شجع ليفربول حباً بجماهيره

يعتبر صامويل جاكسون واحد من أهم الممثلين في العصر الحديث في السينما الأمريكية.

صامويل تحويل مع الزمن ليصبح أحد أشهر المغردين في مواقع التواصل الاجتماعي، كلما انتصر ليفربول، وكشف عن سبب عشقه للنادي الأحمر.

وقال جاكسون "كنت ذاهباً لتصوير فيلم في ليفربول، وقتها شاهدتهم لأول مرة في الملعب، أعجني جمهورهم كثيراً، ومن يومها أنا مشجع حقيقي ومتابع دائم لهم".




اللاعب العربي الذي أصبح أغلى كل شيء في ليفربول

دخل اللاعب المصري محمد صلاح التاريخ في صيف موسم 2017-2018، عندما انتقل إلى ليفربول من روما مقابل مبلغ يتراوح بين 45-50 مليون يورو.

هذا المبلغ، جعل صلاح أغلى لاعب في تاريخ ليفربول، وأغلى لاعب يبيعه روما، وأغلى لاعب عربي، وأغلى لاعب أفريقي في التاريخ.

رباعية الأغلى في التاريخ هذه التي امتكلها صلاح،  علق عليها المدرب يورجن كلوب الذي كان سبب التعاقد معه قائلاً "لقد قمنا بشراء صلاح، لأنه يستطيع القيام بأمور مذهلة، سرعته الخارقة ستجعلنا نتعامل مع أقوى الدفاعات".

محمد صلاح يوم تقديمه مع ليفربول

أغلى لاعب عمره 14 سنة في التاريخ

شي أوجو، كان لاعباً ناشئاً عمره 14 سنة، لكن كثيرين تحدثوا عنه في عام 2011 عندما انتقل من ميلتون دونس إلى ليفربول بصفقة قياسية للاعب في عمره مقدارها 2.1 مليون جنيه استرليني، ليصبح الأغلى في التاريخ للاعب بعمره.

اشترك مع ليفربول وعمره 18 سنة في 8 مباريات خلال موسم 2015-2016، لكن الفريق حافظ على إعارته بشكل عام في البداية، فلعب مع كل من ويجان وولفرهامبتون، ورغم محاولة الريدز منحه فرصة، لكن كسر تعرض له بالظهر، منعه من اللعب أي مباراة في موسم 2016-2017.

كان أوجو ضمن الفريق الفائز بكأس العالم للشباب تحت 20 سنة، حيث فاز منتخب انجلترا بالبطولة بتغلبه على فنزويلا في المباراة النهائية بنتيجة 1-0.

أوجو أغلى لاعب عمره 14 سنة في التاريخ

الصورة الخالدة ... الشرطي النائم

تعرف علاقة ليفربول ومانشستر يونايتد عداوة تاريخية لا تنتهي، ولهذه العداوة أسبابها الكثيرة.

خلال مواجهة محتدمة بين الطرفين عام 1966، وكان الحماس مسيطراً على الجماهير، ظهر شرطي نائم لا يأبه بما يحدث.

تلك الصورة تعد ضمن أشهر وأكثر الصور تميزاً في صراع ليفربول وخصمه في مانشستر.
الشرطي النائم خلال مواجهة ليفربول وخصمه يونايتد

أول راعي في تاريخ قمصان ليفربول

يعد ليفربول ضمن أهم الأندية العالمية من حيث الحصول على الرعاة والقيمة التسويقية.

ويعود أول عقد رعاية على قمصان الريدز إلى عام 1979، عندما قامت شركة هيتاشي اليابانية برعايته.

بموجب هذا العقد، أصبح ليفربول أول نادي إنجليزي لديه عقد رعاية على قمصانه، وكان لمدة عامين ، ومقابل 50 ألف جنيه استرليني لكل سنة.

العقد لم يشمل كل القمصان، فقط القمصان في بطولة الدوري الإنجليزي وهذا لا يشمل كأس الاتحاد أو المشاركات الأوروبية.

ليفربول برعاية هيتاشي


إنجازات وألقاب نادي ليفربول:

الدوري الإنجليزي :  (18 مرة) : 1901 - 1906 - 1922 - 1923 - 1947 - 1964 - 1966 - 1973 - 1976 - 1977 - 1979 - 1980 - 1982 - 1983 - 1984 - 1986 - 1988 - 1990

كأس الاتحاد الإنجليزي : (7 مرات) : 1965 - 1974 - 1986 - 1989 - 1992 - 2001 - 2006

كأس رابطة المحترفين : (8 مرات) : 1981 - 1982 - 1983 - 1984 - 1995 - 2001 -2003 - 2012

درع المجتمع : (15 مرة) : 1964, 1965, 1966, 1974, 1976, 1977, 1979, 1980, 1982, 1986, 1988, 1989, 1990, 2001, 2006

دوري أبطال أوروبا : ( 5 مرات) : 1977 - 1978 - 1981 - 1984 - 2005


كأس السوبر الأوروبية : (3 مرات) : 1977, 2001, 2005

الدوري الأوروبي : (3 مرات) : 1973, 1976, 2001



مقاطع فيديو شهيرة لنادي ليفربول:

يجب أن تحتوي مقاطع الفيديو الشهيرة لنادي ليفربول على الأغنية الشهيرة لن تمشي وحدك أبداً، وهنا نقدمها لكم مع كلماتها: 


معجزة أسطنبول، ذلك هو لقاء نهائي 2005 في دوري أبطال أوروبا بين ميلان و ليفربول ، يومها تقدم الأول 3-0 لكن الريدز عادوا من بعيد وصنعوا المعجزة:



أسطورة ليفربول في العصر الحديث هو ستيفن جيرارد، وفيما يلي مقطع من أجمل لقطاته:



وتاريخياً، يعد كيني دالجليش أحد أفضل من عرفهم نادي ليفربول كمهاجم ومدرب، فيما يلي مقطع مهم له:


تابع الكاتب:


سناب شات : M-awaad






هناك تعليقان (2)

  1. تحيا ليفربولللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللل

    ردحذف