نادي اشبيلية الاسباني

ر



نادي اشبيلية الإسباني، نادي كرة قدم شهير في اسبانيا، ويعد حاليا من أركان الدوري الإسباني المهمة للغاية.

بطاقة إشبلية الإسباني:
تاريخ تأيسيس إشبيلية: 14 - أكتوبر - 1905.

ملعب نادي إشبيلية الرسمي : ملعب رامون سانشيز بيزخوان.

سعة ملعب إشبيلية "رامون بيزخوان": 45,500 متفرج.

عدد القاب الدوري الإسباني التي فاز بها إشبيلية: مرة واحدة.

عدد القاب كأس ملك اسبانيا التي فاز بها إشبيلية: 5 مرات.

عدد القاب كأس سوبر اسبانيا  التي فاز بها إشبيلية : مرة واحدة.

كأس الاتحاد الأوروبي (الدوري الأوروبي حالياً) : 5 مرات

كأس السوبر الأوروبية التي فاز بها إشبيلية : مرة واحدة.


شعار نادي اشبيلية

نبذة عن نادي إشبيلية:

نادي إشبيلية الإسبانية الذي ينتمي إلى الأندلس، والمؤسس منذ عام 1905 يعد نكهة أساسية في البطولات الإسبانية هذه الأيام، ومركزاً لإنتاج أفضل اللاعبين.

انتظر نادي اشبيلية 30 سنة حتى يلعب في الدرجة الأولى في اسبانيا، وهو ثاني أقدم نادي تأسيساً في اسبانيا وأنجح نادٍ أندلسي على الإطلاق، حيث أن قصة صعود إشبيلية إلى الدرجة الأولى أول مرة حزينة ولم يصحبها أي احتفالات، لأن حادثاً في القطار تسبب بوفاة 9 مشجعين ليتم إلغاء الاحتفال بالتأهل على حساب أتلتيكو مدريد

دخلت كرة القدم إلى اشبيلية عبر مجموعة من البريطانين الذين أقاموا هناك، حيث كان لهم أعمال ومنهم من كان مالكاً لمصانع وشركات أخذت من اشبيلية مقراً لها، وبعد تأسيس النادي أحب سكان البلدة اللعبة، وكانت المباريات في البداية ودية ولأهداف خيرية، قبل أن يلعب إشبيلية أول مباراة رسمية له في عام 1910.

ويتميز نادي إشبيلية أنه الوحيد الذي فاز بلقب أفضل نادي في العالم عامين متاليين حسب اتحاد التأريخ والاحصاء، وذلك في أعوام 2006 و2007 عندما حقق نجاحاً أوروبياً مذهلاً بالفوز بلقبي الدوري الأوروبي مرتين رغم ضعف الإمكانيات.

يرتبط نادي اشبيلية بنادٍ أخر يحمل اسمه لكن يلعب في دوري بورتو ريكو، الدولة الواقعة في أمريكا الشمالية.

ومن القصص الملفتة تاريخياً عن اشبيلية أن لاعبيه قاتلوا ضد بعضهم البعض أثناء الحرب الأهلية الاسبانية ما بين 1936-1939، وهي الحال التي كانت عليها معظم مقاطعات اسبانيا.

ومن الجدير بالذكر أن الأسطورة دييجو أرماندو مارادونا مر على اشبيلية ولعب معهم موسماً واحداً ما بين 1992-1993.

شعار نادي اشبيلية الأول والأقدم

أفضل يوم في تاريخ نادي إشبيلية:

كان نادي إشبيلية حتى عام 2002 نادياً عادياً لا أحد يعرفه أو يعترف به كقوة كروية، فأخر لقب حمله قبل ذلك يعود إلى عام 1948، والفريق في عام 2000 احتل المركز الأخير في الدوري الاسباني وهبط إلى الدرجة الثانية، وفي موسم 2001-2002 عاد النادي الأندلسي للبطولة، ولم يكن سوى فريق يصعد ويحاول البقاء.

في 27 مايو 2002، أعلن رئيس إشبيلية روبرتو آليس استقالته لأن الجماهير لم تقتنع به أبداً للهبوط في زمنه ولخروج اللاعبين الذين يعولون عليهم، فجاء بدلاً منه رجل صنع اشبيلية وهو خوزيه ماريا دل نيدو، وهو محامٍ أندلسي، ليكون ذلك اليوم أفضل ما جاء في تاريخ نادي اشبيلية لما سيحدث بعده.

دل نيدو بدأ المهمة متعاقداً مع لاعب الفريق السابق مونتشي كمدير رياضي، ولم يستمع للأصوات المطالبة برحيل المدرب قليل الخبرة في الدرجة الأولى آنذاك خواكين كاباروس، فأصبح الفريق تحت قيادته سريعاً جزءاً من البطولات الأوروبية محتلا مراكز مؤهله للدوري الأوروبي مواسم 2003-2004، 2004-2005، ليفوز بعدها بلقب الدوري الأوروبي 2005-2006 كأول لقب قاري في تاريخ النادي، ويوقف بالتالي جفاف الألقاب ويفتح صفحة تاريخية جديدة.

في أول مواسم دل نيدو كان شراء دانييل ألفيس من باهيا البرازيلي مقابل نصف مليون يورو فقط وهو دليل تفوقه الساحق في البرازيل، حيث جلب لاحقاً خوليو بابتيستا وادريانو وريناتو بأسعار زهيدة أيضاً، وبعد ذلك واصل الاهتمام بالأكاديمية والحرص على الشباب فقدم أسماء مثل سيرجيو راموس الذي باعه إلى ريال مدريد مقابل 21 مليون جنيه استرليني وخوسيه رييس الذي باعه لاحقاً لنادي ارسنال مقابل 17 مليون جنيه استرليني وخيسوس نافاس الذي باعه إلى مانشستر سيتي مقابل 15 مليون جنيه استرليني.

في صيف موسم 2004-2005  جلب اشبيلية لاعب الوسط ريناتو ولاعب برشلونة لاحقاً أدريانو مقابل 2 مليون جنيه استرليني فقط مقابل الاثنين، كما أن النادي حرص على ترفيع الشباب الجدد كل موسم بإشراف مباشر من الرئيس دل نيدو وتنفيذ ممتاز من المدير الرياضي مونتشي.

في صيف ما قبل موسم 2005-2006، باع اشبيلية سيرجيو راموس والوحش البرازيلي بابتيستا إلى ريال مدريد مقابل 41 مليون جنيه استرليني، وفي المقابل تعاقد النادي مع لويس فابيانو وكانوتيه وماريسكا وسافيولا والحارس أندرياس بالوب والمدافع الصلب إيفيكا دراغوتينوفتش مقابل 20 مليون جنيه استرليني.

ذلك السوق كانت سوق التاريخ كله لاشبيلية، فالفريق عالج كل النقص وكل الأسماء الجديدة ساهمت بالمجد الأوروبي، وكانت العين الثاقبة بتعيين خواندي راموس الذي عرف كيف يدير الفريق، وعرف كيف يحصد لقبي دوري أوروبي متاليين، وفاز اشبلية أيضاً مع دل نيدو بلقبي كأس ملك اسبانيا وكأس السوبر الأوروبي لمرة واحدة وكأس سوبر اسبانيا أيضاً لمرة واحدة، لتكون بلا جدال أفضل فترة في تاريخ النادي.

دل نيدو أحد المساهمين الرئيسيين في ملكية نادي اشبيلية، وعرف عنه حربه الشعواء ضد احتكار ريال مدريد وبرشلونة لحقوق البث التلفزيوني حتى تم وصفه بتشي جيفارا الدوري الإسباني، قبل أن يتوقف عن الرئاسة في عام 2013 للحكم بالسجن عليه 7 سنوات، في قضية لا تتعلق أبداً بالنادي الأندلسي، وإنما كانت قضية فساد في بناء أحد المنتجعات.

رسخ دل نيدو قاعدة قوية في اشبيلية لإدارته بنجاح رغم قلة موارده، نجح الفريق من خلال ما بناه هذا الرجل في الموسم اللاحق من الفوز بلقب الدوري الأوروبي، والآن الكرة في ملعب الرئيس خوسيه كاسترو كارمونا والإدارة المستمرة في العمل بأن لا تضيع هذا العمل الكبير، بل تبني عليه ليستمر المشروع الذي لم يفد فقط إشبيلية، بل الكرة الإسبانية بشكل عام.


إشبيلية سيد بطولة الدوري الأوروبي .. الزوجة الثانية

أصبح نادي إشبيلية رسمياً سيد بطولة الدوري الأوروبي ، وذلك في تاريخ 27-05-2015، عندما هزم فريق دنيبرو الأوكراني 3-2، في مباراة مثيرة وماراثونية.

فوز إشبيلية ذلك، جعله يتوج ببطولته الرابعة في تاريخ الدوري الأوروبي، وجعله يحافظ على اللقب من جديد للمرة الثانية، حيث كان قد توج في نسخة 2013-2014 على حساب بنفيكا بركلات الترجيح.

رقم 4 بطولات من الدوري الأوروبي في خزائن إشبيلية، جعل النادي الأندلسي سيداً وحيداً لهذه البطولة، كما أنه ساهم بتواجد 5 أندية إسبانية لأول مرة في تاريخ دوري أبطال أوروبا، وذلك في نسخة 2015-2016 بناء على تعديلات أجراها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، تنص على تأهل حامل لقب الدوري الأوروبي للبطولة الأهم في عالم الأندية.

هذا ليس كل شيء، فخلال موسم 2015-2016، خرج إشبيلية من دوري الأبطال ليتجه للعب في الدوري الأوروبي لاحتلاله المركز الثالث في المجموعات.

في البطولة التي يختص بها النادي الأندلس، تألق وقدم مباريات ممتازة، ليصل المباراة النهائية ويواجه ليفربول في مواجهة اعتقد كثيرون أنها لصالح الفريق الإنجليزي.

على العكس من ذلك، فاجأ إشبيلية الجميع، فرغم أن الشوط الأول انتهى لصالح ليفربول 1-0، لكن ردة الفعل الهائلة في الشوط الثاني صدمت يورجن كلوب المدرب ولاعبيه، ففاز إشبيلية 3-1.

قبل اللقاء كان هناك تصريح صادق من مدرب إشبيلية أوناي إيمري قال فيه "الدوري الأوروبي زوجتنا الثانية، على ليفربول أن يحذر!"


أقدم نادي كرة قدم في اسبانيا!


رغم أنه تأسس عام 1890، فإن نادي إشبيلية يملك تميزاً تاريخياً عن كل الأندية الإسبانية الأخرى.

فصحيح أن هناك عدة أندية تأسست قبل ذلك، لكن إشبيلية هو أقدم نادي إسباني تأسس للعب كرة القدم فقط، في حين أن باقي الأندية كانت مخصصة لرياضات أخرى على رأسها الرجبي.

هذا التاريخ، يجعل جمهور إشبيلية يتفاخر دوماً بعراقة ناديه.


أسرع لاعب يتعرض للطرد في تاريخ إشبيلية

شهد تاريخ 29-01-2017 حادثاً مهماً ولو كان بشكل سلبي في تاريخ نادي إشبيلية.

فخلال ذلك اليوم، دخل لاعبه نيكولاس باريخا التاريخ كأسرع لاعب يتعرض للطرد في تاريخ النادي الأندلسي، وذلك بعد 61 ثانية من انطلاق اللقاء بين فريقه إشبيلية والخصم اسبانيول.

باريخا قام بعرقلة لاعب اسبانيول المنفرد، ليحتسب الحكم ركلة جزاء ويقوم بطرده، فيما أعتبر ضربة قوية للفريق، حيث أدى هذا الطرد الخالد في تاريخ إشبيلية حتى يومنا هذا كأسرع طرد في تاريخهم، إلى خسارة إشبيلية 3-1.


لحظة طرد باريخا لاعب إشبيلية

اللاعب الذي تحول لأذكى مدراء كرة القدم

في إشبيلية قصة عبقرية، بدأت بحارس كرة قدم عادي كان اسمه مونتشي، لم يلعب كثيراً كأساسي مع الفريق، وخدمهم ما بين 1988-1999.

لكن كل شيء بات مختلفاً، عندما اعتزل كرة القدم، فقد تم تعيينه في عام 2000 مديراً للكرة في النادي الأندلسي، وكان وقتها إشبيلية في الدرجة الثانية.


مونتشي مع مارادونا عندما كان حارس مرمى إشبيلية

تم إعطاؤه مهمتين رئيسيتين، تنشيط قطاع الشباب في الفريق، وإنشاء شبكة كشف عن اللاعبين حول العالم، لينجح بصناعة شبكة من الكشافة تضم 700 موظفاً حول العالم، وقام باكتشاف عديد المواهب الذين تم اشتراهم بسعر قليل ثم إعادة بيعهم بسعر عالٍ.

خلال مسيرة مونتشي، فاز إشبيلية ب 11 لقباً، وبات اسماً عالمياً، في مجال إدارة كرة القدم، ورآه كثيرون الأفضل في هذا المجال في العالم، وحقق ما لم يحققه كلاعب، فتم التعاقد معه من روما في صيف موسم 2017-2018.


مونتشي مدير كرة القدم العبقري 

بويرتا ... الموهبة التي خطفها الموت

لا يمكن نسيان لاعب بحجم أنطونيو بويرتا في تاريخ إشبيلية، حيث ستبقى ذكراه خالدة لسنوات طويلة في قلب عشاقه.

أنطونيو كان لاعباً يتقن التمركز كظهير أيسر أو لاعب وسط أيسر، وامتاز بقدرات هجومية، ابن نادي اشبيلية، الذي حقق أول ظهور احترافي له عام 2002 مع الفريق الثاني، وظهر لأول مرة في الدوري الاسباني عام 2004.

بعد فترة قصيرة من بدايته اللعب مع إشبيلية، خطف الانتباه بموهبته الرائعة وسرعته وقدرته على الحسم، وبات كثيرون يتوقعون منه مستقبلاً هائلاً، لكن الموت كان له رأي آخر.

في تاريخ 25 أغسطس 2007، وفي المباراة الأولى من موسم 2007-2008، والتي كانت في ملعب إشبيلية أمام خيتافي، سقط بويرتا مغشياً عليه قرب منطقة الجزاء، تحرك الفريق الطبي واللاعبون سريعاً.

استعاد الموهوب وعيه، وتم تبديله، ليفقد وعيه من جديد في غرفة تغيير الملابس، فيتم نقله عاجلاً إلى المستشفى، ليتم إعلان وفاته بعد 3 أيام، بسبب جلطات قلبية متتالية حدثت خلال المباراة.

حزنت كرة القدم يومها على بويرتا، وتوحدت جماهير الأندلس خلف هذه الحادثة، معلنين جميعاً التعاطف مع الراحل وعائلته.

بويرتا ... الموهبة الراحل

حب اشبيلية ... رد الدين واجب !

خلال عام 2017، سيطرت صورة متعلقة بنادي إشبيلية على شبكات التواصل الاجتماعي، وذلك من خلال العاطفة وحب النادي الواضح فيها.

نشر أحد الأبناء صورة كان عنوانها "ونحن أطفال، كان يأخذنا إلى الملعب، نحن الآن من نأخذه، حب في سبيل إشبيلية".

الصورة توضح كيف كان الأب يصطحب أبناءه لمشاهدة مباريات النادي، وعندما تقدم في العمر، وبات على كرسي متحرك، أصبحوا يصطحبونه معهم.

فيما يلي تلك الصور المؤثرة في عشق إشبيلية:




إنجازات نادي إشبيلية : 

الدوري الإسباني : (1 مرة) : 1946

كأس ملك اسبانيا : (5 مرات) : 1935, 1939, 1947–48, 2006–07, 2009–10

كأس سوبر اسبانيا : (1 مرة) : 2007

الدوري الأوروبي : (5 مرات) : 2006 - 2007 - 2014 - 2015 - 2016


فيديوهات مختارة لنادي اشبيلية:

من المقاطع الشهيرة في تاريخ نادي اشبيلية لحظات تفوقهم على ريال مدريد في موسم 2003-2004 وفوزهم عليه 4-1 ليعلنوا أن فكرة النجوم المدريدية ليست صحيحة وكانوا أول من كشف عن ذلك للعالم بوضوح:


اشبيلية سحق برشلونة أيضاً في سوبر أوروبا 2006 بنتيجة 3-0:



أما اللقطة الأكثر خلوداً في ذاكرة جماهير اشبيلية فهي تلك التي كانت في بطولة الدوري الأوروبي 2006-2007 من لقاء العودة مع شاختار في دور الستة عشر، حيث تعادل الفريق الأندلسي في ملعبه 2-2 وفي لقاء العودة تقدم شاختار 2-1 حتى الدقيقة 94 عندما تألق الحارس بالوب وسجل هدف التعادل، وفي الوقت الإضافي فاز اشبيلية 3-2 بهدف سجله الأرجوياني تشيفانتون:



روح بالوب عادة في موسم 2013-2014، وذلك في نصف نهائي دوري الدوري الأوروبي أمام فالنسيا ... الأندلسيون فازوا ذهاباً 2-0 لكنهم تخلفوا بالنتيجة 3-0 في لقاء العودة حتى الدقيقة 91، عندما ظهر الكاميروني ستيفان مبيا وسجل هدفاً قاتلاً:


- الهداف التاريخي لنادي إشبيلية



تابع الكاتب:

سناب : M-awaad






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق