نادي بنفيكا البرتغالي


نادي بنفيكا البرتغالي، نادي ينتمي إلى مدينة لشبونة عاصمة البرتغال ويعد من أشهر أندية البلاد وأكثرها نجاحاً.

بطاقة بنفيكا التعريفية:

تاريخ التأسيس : 28 - فبراير (شباط) - 1904

ملعب نادي بنفيكا الرسمي : استاد دا لوز (ملعب النور)

سعة الملعب : 66 ألف متفرج.

عدد بطولات الدوري التي فاز بها بنفيكا : 36 لقباً.

عدد القاب دوري أبطال اوروبا : لقبان.

عدد مرات فوز بنفيكا بلقب كأس البرتغال : 29 مرة.

عدد ألقاب كأس الرابطة البرتغالية التي فاز بها بنفيكا : 7 مرات

نبذة عن بنفيكا:

نادي بنفيكا البرتغالي المنتمي إلى العاصمة البرتغالية لشبونة، أنجح نادٍ في البلاد وصاحب الرقم القياسي في عدد ألقاب الدوري والقاب الكاس.

يعد نادي بنفيكا ضمن ثلاثة أندية لم تهبط أبداً إلى الدرجة الثانية في البرتغال رفقة سبورتنج لشبونة وبورتو، وهو كذلك أكثر نادي شعبية في البرتغال حسب جميع الاحصائيات.

اشتهر نادي بنفيكا بلقب النسور، ويستخدمون النسر في شعارهم حيث يرمز ذلك إلى الاستقلال والكبرياء.

ومن الملفت أن تعرف إن نادي بنفيكا يحمل رقماً قياسياً مسجلاً في موسوعة جينيس لكونه أكثر نادي من حيث عدد الأعضاء الرسميين منذ عام 2006، متفوقاً على صاحب المركز الثاني بايرن ميونخ والثالث برشلونة

بنفيكا كذلك هو النادي البرتغالي الوحيد الذي فاز بكل الألقاب المحلية، وهو صاحب رقم قياسي بتحقيقه 10 مرات ثنائية الدوري والكأس، كما أنه أول من يحقق ثلاثية الكؤوس المحلية، بطولة الدوري وكأس البرتغال وكأس الرابطة.

لون بنفيكا الأحمر هو اللون الذي تم الاتفاق عليه منذ تأسيس النادي عام 1904، حيث يرمز الأحمر حسب عقول المؤسسين إلى الشجاعة، أما الأبيض فيرمز إلى حب السلام.

شعار بنفيكا

قصة صراع بنفيكا مع سبورتنج لشبونة:

بدأ الصراع بين بنفيكا وسبورتنج لشبونة مبكراً جداً ومنذ عام 1907، حيث أن بنفيكا ولظروفه المالية السيئة خسر ثمانية من نجومه التحقوا بسبورتنج لشبونة الذي كان النادي الغني آنذاك، لتبدأ قصة الصراع والمنافسة بين الطرفين.

لعنة جوتمان وبنفيكا:

لعنة جوتمان، لعنة شهيرة تعود إلى عام 1963، حيث عاش بنفيكا العصر الذهبي تحت قيادة المدرب المجري بيلا جوتمان وفاز معه بلقبي دوري أبطال اوروبا، ولكنه غادر بعد ذلك بسبب خلافات حول أجره الذي اعتقد أنه يستحق زيادته لنجاحه الأوروبي، ليصرح ويقول “أبدا، لن يعود بنفيكا للتتويج بلقب أوروبي، ولو بعد مائة عام”.

تلك الكلمات لم تؤخذ على محمل الجد، فبنفيكا وصل نهائي دوري أبطال اوروبا 1963 وكاد أن يحول الكلمات لمثار سخرية لا أكثر، لكن بنفيكا خسر ذلك النهائي أمام ميلان .. ومن يومها خسر 8 نهائيات أوروبية منها 5 في دوري أبطال اوروبا، و3 في الدوري الأوروبي.

ولا يعلم كثيرون أن جوتمان عاد لتدريب بنفيكا ما بين 1965-1966، لكنه احتل المركز الثاني في الدوري البرتغالي خلف سبورتنج لشبونة ليرحل بعد ذلك عنهم إلى الأبد.

في عام 1990، وصل بنفيكا إلى نهائي دوري أبطال اوروبا أمام ميلان أيضاً، فقام الأسطورة البرتغالية أوزيبيو والذي كان لاعباً تحت قيادة جوتمان في الستينات بزيارة قبر جوتمان الموجود في فيينا حيث كانت المباراة، وقام أوزيبيو بالصلاة عند قبره، وطلب أن يتم إزالة اللعنة لكن ذلك لم يحدث لأن ميلان فاز بهدف فرانك ريكارد.

جماهير بنفيكا عام 2012 قررت أن تتخلص من تلك اللعنة عبر تقديرها لما قدمه بيلا جوتمان لها، فتم بناء تمثال له يحمل كأس دوري أبطال اوروبا، وتم وضعه قبل ملعب النور الخاص بالفريق، لكن ما جرى بعد ذلك أن الفريق خسر نهائيين متتاليين أمام تشلسي عام 2013 وأمام اشبيلية عام 2014، وبطريقة درامية للغاية... الخسارة الأولى كانت بهدف في الوقت بدل الضائع، والخسارة الثانية كانت بركلات الترجيح.


ميكلوش فيهير .. الوفاة بقميص بنفيكا

هزت حادثة في موسم 2003-2004 قلوب الجميع، وهي وفاة لاعب بنفيكا ميكلوش فيهير على أرض الملعب.

في تاريخ 25-01-2004، وأثناء مواجهة فيتوريا جيماريش في ملعب الأخير، وكانت النتيجة 1-0 لصالح النسور، والمباراة منقولة على الهواء مباشرة، ليحدث موقفاً غريباً .. فيهير وخلال الوقت بدل الضائع، وبعد أن صنع هدف فوز فريقه، وعقب حصوله على بطاقة صفراء ينحني قليلاً .. ثم يسقط!

هرع الجميع تجاه اللاعبين محاولين إنقاذه، وتم محاولة إنعاش قلبه في أرض الملعب، تم نقل مهاجم بنفيكا إلى المستشفى، لكن وخلال ساعات سمع الجميع الإعلان الرسمي عن وفاته بسبب اختلال في عمل نظام القلب.

نادي بنفيكا أعلن سحب القميص رقم 29 من أرقامه تخليداً لذكرى فيهير، كما تم عمل نصب تذكاري للاعب.


نصب تذكاري للنجم المجري فيهير مهاجم بنفيكا

أشهر اللاعبين في تاريخ بنفيكا:

قدم بنفيكا للبرتغال أحد أفضل اللاعبين في تاريخها إن لم يكن أفضلهم على الإطلاق، أوزيبيو المهاجم ذو الأصول الموزيمبيقية والفائز بلقب دوري الأبطال معهم مرتين وخاض 5 نهائيات. وصفه دي سيتفانو بعد وفاته قائلاً "سيبقى أوزيبيو أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم إلى الأبد".

ولعب لبنفيكا أيضاً أفضل حارس في تاريخ بلجيكا، ميشيل برودوم. كما مر عليهم الحارس مانويل بنتو الذي خدم بنفيكا 20 عاماً ولعب نصف نهائي أمم أوروبا 1984 مع منتخب البرتغال، إضافة إلى المهاجم خواو بنتو صاحب الـ23 هدفاً دولياً.

كما مثل بنفيكا المهاجم الأرجنتيني كلاوديو كانيجيا رفيق دييجو مارادونا في التانجو. لكنه لم يقض هناك سوى موسم وحيد 1994-1995 لعب خلاله 23 مباراة، ولم يسجل سوى 8 أهداف.

ومن الجيل الحديث، لعب لبنفيكا كل من الأرجنتينين آنخيل دي ماريا وبابلو ايمار وخافيير سافيولا. أما البرازيل فجاء منها ديفيد لويز ولاعب خط الوسط المتألق في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي فالدو.

كما مثل التشيكي المميز بوبورسكي فريق بنفيكا، والبارجوياني الهداف أوسكار كاردوزو إضافة إلى لاعب مان سيتي الحالي خافي جارسيا، وهناك أيضاً من يعد أفضل لاعباً سلوفينياً في التاريخ، وهو زاهوفيتش الذي ختم مسيرته في بنفيكا.


لعنة الحفاظ على اللقب 3 مرات ..انتهت


ليست لعنة جوتمان هي اللعنة الوحيدة التي تطارد بنفيكا في تاريخه، فرغم الفوز بـ 35 لقب دوري، لكنه لم يستطع الحفاظ على اللقب أكثر من 3 مرات متتالية في معظم تاريخه.

بورتو بدوره استطاع الحفاظ على اللقب 5 مرات كأطول سلسلة حفاظ على اللقب بين 1994-1999، لكن بنفيكا وقع دوماً بفخ الثلاث مرات لفترة طويلة جداً.

5 مرات من السلاسل الثلاثية انقطعت، لكنه في المرة السادسة نجح بإنهاء هذه العقدة، عندما استطاع الحفاظ على لقبه 4 مرات متتالية ما بين 2014-2017، لينهي عقدة من عقد النادي الكبير.. بنفيكا.

انضمام ابن مادونا !

رغم أن الموضوع ليس مهماً في تاريخ بنفيكا ،لكنه موضوع غريب التفاعل، لأنه كان المنشور الأعلى تفاعلاً على تطبيق التواصل الاجتماعي انستاجرام، من بين المنشورات المتعلقة بنادي بنفيكا.

فمع مطلع موسم 2017-2018، أعلنت مادونا عن انضمام ابنها بالتبني إلى أكاديمية بنفيكا للناشئين تحت 12 سنة، ونشرت صوراً لها وهي ترتدي قميص النادي، وأعلنت أنها ستكون مشجعة له.

مادونا تعد أحد أشهر المطربات في تاريخ أمريكا، وقد حققت نجاحات مذهلة، جعلتها رغم تقدمها بالعمر من أكثر الفنانات دخلاً.

صورة مادونا في بنفيكا نالت أكثر من 130 ألف اعجاب على انستاجرام !

مادونا وهي بقميص نادي بنفيكا


إنجازات وألقاب وبطولات بنفيكا:

الدوري البرتغالي : (36 مرة) : 1935–36, 1936–37, 1937–38, 1941–42, 1942–43, 1944–45, 1949–50, 1954–55, 1956–57, 1959–60, 1960–61, 1962–63, 1963–64, 1964–65, 1966–67, 1967–68, 1968–69, 1970–71, 1971–72, 1972–73, 1974–75, 1975–76, 1976–77, 1980–81, 1982–83, 1983–84, 1986–87, 1988–89, 1990–91, 1993–94, 2004–05, 2009–10, 2013–14, 2014–15, 2015–16  , 2016–17

كأس البرتغال (29 مرة) : 1939–40, 1942–43, 1943–44, 1948–49, 1950–51, 1951–52, 1952–53, 1954–55, 1956–57, 1958–59, 1961–62, 1963–64, 1968–69, 1969–70, 1971–72, 1979–80, 1980–81, 1982–83, 1984–85, 1985–86, 1986–87, 1992–93, 1995–96, 2003–04, 2013–14 ,2016–17

كأس الرابطة البرتغالية (7 مرات) : 2008–09, 2009–10, 2010–11, 2011–12, 2013–14, 2014–15, 2015–16

كأس السوبر البرتغالية (6 مرات) : 1980, 1985, 1989, 2005, 2014  , 2016

دوري أبطال أوروبا (مرتين - 2 - ) : 1960–61, 1961–62

فيديوهات مختارة لنادي بنفيكا:

من اللقطات الحزينة في تاريخ بنفيكا خسارته لنهائي الدوري الأوروبي 2013 أمام تشلسي في الوقت بدل الضائع:

لكن لبنفيكا مقاطع فيديو تبعث على الفرح والأمل، فهو في عام 2006 أطاحوا بحامل لقب دوري أبطال أوروبا ليفربول في ملعبه وبهدفين جميلين... منهم هدف سيماو الرائع التالي:


وهذا هدف جميل لا ينسى لبنفيكا:




تابع الكاتب :

سناب شات : M-awaad



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق