كريم بنزيما.. قليل من الإنصاف واجب.

الأربعاء، 28 أبريل 2021




سعيد خليل - حتى فترة قصيرة، كان هناك نظرية يتم تداولها حول كريم بنزيما، وهي أنَّ كريم أقل من أن يعتمد عليه كنجم أول لفريق بحجم ريال مدريد.
هناك عبارة كان يتم استعمالها دائمًا في هذا الحوار، حيث يخرج أحدهم ليقول بِأنَّ بنزيما يقدم مباراة جيدة، ثم يغيب عشرة، فلا يجده الفريق حين يحتاجه.
طبعًا نحن لا نعلم ما مصدر هذه النظرية، ولكننا نملك مصادرًا تخبرنا العكس تمامًا.
هناك إحصائية مثلًا تخبرنا أنَّ كريم سجل ١٥ هدف لريال مدريد في دوري الأبطال منذ رحيل كريستيانو، ونحن نتذكر كريستيانو هنا لأنَّ وجوده كان سبب أنَّ كريم لا يسجل كثيرًا لإنشغاله بأدوار أخرى، وبنفس المبدأ مغادرة البرتغالي كانت نقطة تحول في مسيرة كريم، حيث أصبح بعدها بطل الفريق، وتم توكيل مهمة تسجيل الأهداف إليه، وهي مهمة قد نجح فيها كريم نجاحًا باهرًا، على الرغم من أنه كان يعيش بدونها في الظل لسنوات طويلة.
هناك إحصائية اخرى تخبرنا أنَّ كريم كان هداف الريال في كل موسم منذ رحيل كريستيانو، وأنه قد سجل في معظم المباريات الكبيرة، أخرها مباراة الأمس، وقبل أسابيع قليلة أمام برشلونة، وغيرها الكثير من المناسبات، الَّتي كان تأثيرها على موسم الريال كبيرًا للغاية، مثل مباريات دور المجموعات الفاصلة في الأبطال هذا الموسم، والَّتي كان كريم بطلها كلها.
هذا دون تناسي أنه لا زال ملتزمًا بكل ما كان يقوم به سابقًا، ولكنه أضاف إليه جزئية الحسم، ليس لأنه تحوَّل في يوم وليلة، بل فقط لأنَّ هذا أصبح دوره، أن يكون منقذ الفريق الأول، وهو لم يخيِّب الظن به.
منذ أن أصبح كريم بنزيما نجم ريال مدريد الأول، وهو لم يخذل الفريق مرة واحدة، هذا ما يجب أن يُردد من الأن وصاعدًا، لأنَّ كريم يستحق قليلًا من الإنصاف الَّذي حُرِّم منه سنينًا طويلة على الرغم من أنه كان يستحقه، أكثر من كثيرين كانوا يحظون به، وهم لا يقومون بربع ما يقوم هو به.

google+

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق