وظيفة رجل الآيباد في كرة القدم.. التطور الرهيب في عالم المدربين

الجمعة، 4 يونيو 2021




مصطفى هادي - أولاً وقبل كل شيء، أذكر أنه قد سمح لدخول الآيباد أو الحاسب الشخصي إلى دكة البدلاء بداية من موسم 2018/2019، لأجل أن يتم استخدامها في التدريب والتكتيك.
والإستعانة بالأجهزة اللوحية في المباراة، وتعتبر خطوة كبيرة إلى الأمام، لأن في الماضي كانت الفرق تواجه صعوبة في إعادة اللقطات المهمة للمدرب أو اللاعبين على دكة البدلاء.
واليوم نرى الكثير من الفرق تستعين بأحد طرق التدريب الحديث وهي رجل الآيباد أو بمعنى أصح "محلل الفيديو"، لكون تلك الوظيفة المستحدثة توفر للمدرب تغذية راجعة على مدار المباراة وتساعده في دراسة زواية الحركة بشكل تفصيلي.
من أهم الفوائد التي يقدمها محلل الفيديو:
*أن البث المباشر للمباريات متأخر من 10 إلى 15 ثانية، والمدرب على دكة البدلاء إذا مالفت إنتباهه حركة أو لقطة ما يستطيع أن يعود إلى الفيديو لمشاهدة اللقطة بشكل أوضح.
*بالإضافة على أن محلل الفيديو عندما يقوم بتصوير مباراة سيحصل على ما يقارب 100 حدث في المباراة الواحدة ستتحول الى رموز بالاستعانة ببرنامج Sportscode الرائد في كرة القدم، ويستطيع المدرب الوصول إلى تلك الإحداثية في غضون ثوان.
*كيف يتم الاستفادة من تلك الاكواد ( الرموز) ؟
محلل الفيديو يستخدم آداة أسمها Hudl Reply، فإذا ما أحتاج شيء المدرب سيعود إلى الرموز  التي تم إنشاؤها وتكون عباراة عن خانات مثل ( حارس مرمى، مدافع، مهاجم، ركلة ركنية، ركلة حرة…الخ)؛ على سبيل المثال يتفق المدرب مع اللاعبين على طريقة لعب معين كأن تكون القيام بالضغط العالي على الخصم أثناء لعب ركلات المرمى، ولكن أستطاع المنافس من المرور من هذا الضغط مرتين أو ثلاث، في هذه الحالة يمكن أن يعود المدرب إلى مسؤول الفيديو ليعرف كيف يخرجون هنا، بعدها سيعود محلل الفيديو إلى الأكواد التي أنشأها ويكتب ركلات مرمى وسيتم عرض اللقطات تفصيلياً.
وهناك فوائد أخرى إضافية للآيباد داخل الملعب تستخدمها الفرق، كفائدة الطاقم الطبي في إعادة لقطة الإصابة.
كذلك استطاعت التكنولوجيا من تطوير دور المحلل وجعله أكثر تعاوناً وإمكانية الوصول إليه أسرع وأكثر من أي وقت مضى، وهناك تحول ثقافي كبير في التحليل بسبب التكنولوجيا، في البداية كان المحلل يقف في مقدمة الغرفة ويعرض مقاطع على اللاعبين والمدربين، ولكن اليوم أصبح الأمر ثنائي الإتجاه، لتمكن اللاعبين من مشاهدة الفيديو على هواتفهم وأجهزة الآيباد وهم مستلقيين على التخت.
وسرعت جائحة كورونا من عملية التحليل هذه لتصبح أكثر تفاعلية، حيث يتم تحميل جميع لقطات التدريبات والمباريات على منصة Hudl online ومن خلالها يمكن للاعبين مشاهدتها سواء كانوا في ملعب التدريب أو في المنزل وأكثر المستفيدين من هذه الخاصية في زمن كورونا هم: ( اللاعبين مابين الاعمار 18 و 23 عاماً على وجه الخصوص لأن بروتوكولات الحجر كان تفرض عليهم الجلوس في المنزل لذالك كانو يلجؤون إلى منصة Hudl لتعلم).
ولكن دائماً على المدرب أن يعلم أن التواصل والحس السليم هما المفتاح، ولا يجب أن يكون ملتصقًا بشاشته على حساب مشاهدة المباراة، ولازال أكثر المدربون يريدون الاحتفاظ بالعنصر الأساسي في مشاهدة المباراة مباشرة والتواصل مع اللاعبين بسرعة " أن تكون قادر على مشاهدة مباراة مباشر في مكان قريب أمر لا يقدر بثمن، ولكن القدرة على مراجعة مقطع مهم من اللعب عبر الآيباد يمكن أن يكون مهم أيضاً، من خلال منحه زاوية واسعة للمشاهدة يمكن من خلالها تشخيص مشكلة محتملة.

google+

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق